الأسهم الأوروبية

أسهم أوروبا تحقق أفضل أداء أسبوعي منذ أيار

حققت الأسهم الأوروبية أفضل أداء أسبوعي في أكثر من شهرين في الوقت الذي عاود فيه المستثمرون شراء الأسهم في ظل إشارات ترجح عدم تشديد البنوك المركزية الكبرى في العالم السياسة النقدية بالسرعة التي كان البعض يخشاها. واتسمت حركة المؤشرات بهدوء أكبر في الوقت الذي أخذ فيه المستثمرون في الحسبان تقارير نتائج أعمال مخيبة للآمال من جيه.بي مورجان وسيتي جروب، والتي دفعت مؤشر قطاع البنوك للانخفاض. وارتفع المؤشر ستوكس 600 لأسهم الشركات الأوروبية 0.1 في المئة في حين هبط مؤشر الأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.2 في المئة. وأظهرت بيانات أن المستثمرين عادوا إلى شراء الأسهم هذا الأسبوع، حيث عززت نبرة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) مجددا شهيتهم للأصول التي تنطوي على مخاطر أكبر.

الأسهم الأوروبية تهبط بفعل خسائر لقطاعي المرافق والسيارات

تضررت الأسهم السريعة التأثر بأسعار الفائدة مثل شركات المرافق من تعليقات لرئيس البنك المركزي الأوروبي مايو دراجي مما دفع المؤشرات الأوروبية للهبوط في حين أثر تحذير من شفلر الألمانية لتوريد أجزاء السيارات سلبيا على القطاع بكامله. وفي كلمة ألقاها فتح دراجي الباب أمام تعديل في سياسة التحفيز النشطة للبنك المركزي الأوروبي مذكيا توقعات في السوق بأن البنك سيعلن تقليص إجراءات التحفيز بحلول أيلول. وهبط مؤشر أسهم قطاع شركات المرافق 2.4 بالمئة مسجلا أكبر خسارة ليوم واحد منذ تشرين الثاني. وساعدت خسائر شركات المرافق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي على أن ينهي الجلسة منخفضا 0.8 بالمئة.

Advertise with us - horizontal 30
loading