الأمطار

لبنان مهدد بالإجهاد المائي الخطير!

لبنان مهدّد بخسارة ثروته الأهمّ: المياه! هذا التوقّع الخطر قد يتحوّل واقعاً محتوماً، في حال استمرار التفريط بهذا المورد الحيوي والأساسي للحياة. بحسب مركز البحوث في «بلوم بنك» إن سوء إدارة قطاع المياه في لبنان، وتأثّر هذا القطاع بعوامل كثيرة أبرزها تغيّر المناخ والتلوّث وعشوائيّة الاستثمار، قد تدفع باتجاه معاناة لبنان من إجهاد مائي خطير، ينعكس حكماً على نوعية الحياة فيه! تشير دراسة أعدّها معهد «الموارد العالميّة» الأميركي، بمناسبة اليوم العالمي للمياه، إلى حلول لبنان ضمن 33 بلداً مقبلاً على إجهاد مائي مرتفع، بحلول عام 2040، واللافت أن 14 بلداً من ضمن هذه البلدان يقع في منطقة الشرق الأوسط (مثل البحرين والكويت وفلسطين وقطر والإمارات والسعودية وسلطنة عمان).

طقس الـWeekend: أمطار وثلوج!

توقعت دائرة التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني ان يكون الطقس غدا غائما جزئيا إلى غائم أحيانا مع انخفاض إضافي بدرجات الحرارة وأمطار تكون غزيرة أحيانا مترافقة ببرق ورعد فترة قبل الظهر ورياح قوية أحيانا. تخف حدة الأمطار بعد الظهر كما تتساقط بعض الثلوج على الجبال اعتبارا من 2500 متر وما فوق. وجاء في النشرة الاتي: -الحالة العامة: منخفض جوي متمركز فوق البحر الأسود وتركيا يؤثر على الحوض الشرقي للمتوسط ويؤدي الى طقس متقلب وماطر خلال الأيام القليلة المقبلة.

سيول كولومبيا إلى مزيد من الضحايا

ارتفعت إلى 234 شخصا على الأقل حصيلة ضحايا السيول الوحلية الناجمة عن أمطار غزيرة في جنوب كولومبيا، وفق ما أعلن الصليب الأحمر الكولومبي الأحد. وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى 206 قتلى ومئتين وجريحين و220 مفقودا بعد الكارثة التي ضربت في وقت متأخر ليل الجمعة مدينة موكوا مقر منطقة بوتومايو في جنوب كولومبيا. وهطل 130 ملم من الأمطار مساء الجمعة، أي ما يزيد عن المعدل الشهري في موكوا بنسبة 30%، ووقعت الكارثة اثر فيضان أنهار موكوا ومولاتو وسانغوياكو في موقع أعلى من المدينة. وتنهمر أمطار غزيرة ناجمة عن ظاهرة “إل نينيو” المناخية منذ عدة أسابيع على منطقة الأنديز في شمال غرب أميركا اللاتينية، وتسببت بفيضانات في البيرو حيث أوقعت 101 قتيل وأكثر من 900 ألف منكوب، وفي الإكوادور حيث أحصي 21 قتيلا و1280 منكوبا.

loading