الأمطار

بعد الحرائق.. سيول مدمرة تضرب اليونان

لم تكد اليونان تضمد جراحها من الحرائق المستعرة التي أودت بحياة العشرات، حتى تعرضت إلى عاصفة مفاجئة أدت إلى سيول مدمرة. وأفادت وكالة "أسوشيتد برس"، الخميس، بأن سيولا جارفة اجتاحت مدينة ماروسي شمال شرق أثينا. وتلقت خدمة الطوارئ في المدينة القريبة من العاصمة، 140 طلب استغاثة لضخ مياه الفيضانات التي غمرت منازل ومتاجر. وقلبت مياه السيول عشرات السيارات في أحد مواقف المدينة، وهرعت فرق الإنقاذ للمكان للبحث عن أشخاص متضررين، لتجد مركبات قد قلبت رأسا على عقب وأخرى غطاها الوحل. وأظهرت صور فيديو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي مركبات، وقد بدت غارقة في مياه الفيضانات. ودعت السلطات اليونانية السائقين إلى تجنب المرور في ماروسي، كما أغلقت إحدى الطرق في المنطقة بسبب تداعيات الفيضانات. وتأتي الفيضانات بعد 3 أيام بعد اندلاع حرائق ضخمة في غابات وبلدة ماتي شمال شرق أثينا، أسفرت عن مقتل 80 وأصابت 180 آخرين.

أهالي ميروبا اعتصموا رفضا للكسارات والمرامل

تداعى أهالي ميروبا الى اعتصام على طريق ميروبا، بعد الأضرار التي خلفتها الأمطار الأخيرة على طريق مناطق جرد كسروان، "رفضا لاستباحة أراضي البلدة من أصحاب الكسارات والمرامل التي تسبب الأضرار في الطرقات وتلوث عين السوان وعين التنور"، وناشدوا النواب الجدد في المنطقة "الوقوف معهم وحمل راية القضية لئلا تموت منطقة جرد كسروان".

loading