الاتحاد الاوروبي

الاتحاد الأوروبي قد يعوض الشركات المتضررة من عقوبات إيران

قال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير إن بلاده تنظر فيما إذا كان بمقدور الاتحاد الأوروبي أن يعوض الشركات الأوروبية التي قد تواجه عقوبات من الولايات المتحدة بسبب تعاملها مع إيران. وأشار لو مير إلى قواعد الاتحاد الأوروبي التي يرجع تاريخها إلى عام 1996، والتي قال إنها قد تسمح للاتحاد بالتدخل بهذه الطريقة لحماية الشركات الأوروبية من أي عقوبات أميركية، مضيفا أن فرنسا تريد من الاتحاد أن يشدد موقفه في هذا الصدد. وفي عام 1996، حين حاولت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الشركات الأجنبية التي تجري معاملات تجارية مع كوبا، أجبر الاتحاد الأوروبي واشنطن على التراجع بالتهديد بعقوبات انتقامية.

قادة الاتحاد الأوروبي يبحثون سبل حماية العلاقات الاقتصادية مع إيران من العقوبات الأميركية

يبحث قادة الاتحاد الأوروبي خيارات للحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني وحماية تعاونهم الاقتصادي مع طهران بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق. لكن من غير المتوقع أن يتخذ قادة دول الاتحاد، وعددها 28 دولة، أي قرارات سريعة خلال أول اجتماع لهم بشأن المسألة منذ انسحاب ترامب من الاتفاق، وهو ما يبرز الكيفية التي يقيد بها النفوذ الأمريكي في التجارة والتمويل الدولي نطاق التحركات الأوروبية. وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي قبيل الاجتماع في العاصمة البلغارية صوفيا ”أود أن يعيد نقاشنا التأكيد دون أدنى شك على أنه طالما تحترم إيران بنود الاتفاق، فإن الاتحاد الأوروبي سيحترمها أيضا“.

الاتحاد الأوروبي يؤكّد حق اسرائيل في الدفاع عن النفس

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقله، حول الهجمات التي قامت بها إيران. وأكدت المتحدثة باسم خارجية الاتحاد الأوروبي في بيان، أن التقارير عن الهجمات الإيرانية ضد مواقع للجيش الإسرائيلي "مقلقة للغاية". وقالت مايا كوتشيانتشيتش، إن الاتحاد الأوروبي قال مرارا إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها. وأضافت المتحدثة: ندعو جيمع الجهات الإقليمية الفاعلة إلى التحلي بضبط النفس وتجنب أي تصعيد "يزيد من تقويض الاستقرار الإقليمي".

loading