الاتحاد العمالي العام

الأسمر من رياض الصلح: السلطة لا تعرف إلا الإذلال

اعتصم المياومون قبل ظهر اليوم في ساحة رياض الصلح بعد ان قطعوا الطريق لبعض الوقت، احتجاجاً على عدم تثبيتهم. وخلال الاعتصام، طالب رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر بإعطاء المياومين حقوقهم، اذا انه " من حق المياومين بتعويضات عادلة غير ان السلطة لا تعرف إلا الاذلال". وشدد على اهمية "ادخال المياومين في الملاك خصوصا وان المؤسسة بحاجة لهم". ورأى ان "هذا الموضوع لا يجب ان يستمرّ لأنه قنبلة موقوتة والحل الفوري يجب ان يبدأ وهو استمرارية العمل ووضع حل من قبل الشركات المشغّلة". كما سلط الضوء على اهمية "إيجاد شركات مشغلة لاستمرارية العمل". وفي هذا الاطار، قال أحد المياومين: "اكتشفنا ان ديمومة العمل لا تكون بمقدّمي الخدمات لاننا اصبحنا في الشارع من دون رواتب وديمومة العمل تتم من خلال تثبيتنا". بالمقابل، اعلناحد موظفي كهرباء لبنان انه لن ينتظم عمل موظفي الكهرباء إذا لم تحلّ قضية المياومين. وكان المياومون قد شكلوا لجنة للوجه الى السراي الحكومة حيث تنعقد جلسة وزارية.

الاتحاد العمالي العام يطالب بري وكبارة والمشنوق بحقوق عمال البلديات

طالب الاتحاد العمالي العام بإقرار مجموعة من الحقوق، للموظفين والأجراء في البلديات، ولا سيما بعد ان تم اقرار سلسلة الرتب والرواتب التي لم تلقِ بإيجابياتها عليهم حتى اليوم. ففي مؤتمر صحافي عقده الاتحاد مع اتحاد نقابات عمال ومستخدمي البلديات في كورنيش النهر، وصف رئيس الاتحاد بشارة الاسمر ما تعانيه المصالح المستقلة والبلديات بـ "بِدَع" التوظيف معتبراً انها "تحط من قدر العاملين وتؤدي الى ازمات اجتماعية". واذ اعلن الاسمر تضامنه مع البلديات والعاملين فيها، دعا " الى افادة جميع عمال البلديات من تقديمات صندوق الضمان الاجتماعي". كذلك دعا الى "تحديث انظمة موظفي اجراء البلديات من حيث الواجبات والحقوق والتقيد بالنظام العام للأجراء". وحول موضوع شركة دباس، دعا رئيس الاتحاد الى " انصاف مياومي شركة دباس وتنفيذ خارطة الطريق في الاتفاقات التي نُص عليها واعادة العمل بمجلس الخدمة المدنية حتى يتمكن هؤلاء من حصول على حل نهائي". من جهته، قال أحد المتحدثين باسم الاتحاد "بعد مرور 3 عقود ونيّف، عمال البلديات لا يزالون يعانون الأمرّين على صعيد الطبابة والاستشفاء ولا زلنا نستجدي سريراً على نفقة وزارة الصحة إذا وجدناه". ولفت الى ان كل المرجعيات السياسية اكدت على حقنا و"لكن مع كل وزير عمل نعود ونبدأ من جديد". من هنا طالب وزير العمل محمد كبارة بـ"الوفاء بما أكد عليه مراراً باستفادة الموظفين من خدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والعمل على اقراره في مرسوم يتخذ بمجلس الوزراء". كما شدد على البلديات ضرورة استحداث بند خاص للأجراء يحدد فيه المنافع والخدمات والحقوق والواجبات وخاصة بما يتعلق بالمرض والامومة واستمرار الطبابة بعد بلوغ السن. وكان الاتحاد قد اشار الى ان " 95% من بلاديات لبنان ليس لديهم تغطية صحية لعمال". اما بخصوص سلسلة الرتب والرواتب، فناشد وزير الداخلية المشنوق الاسراع بتطبيق القرارات المتعلقة برواتب الموظفين والاجراء لأنه لم يتم الاستفادة منه منذ اقراره حتى اليوم. كذلك طالب رئيس مجلس النواب نبيه بري "المساعدة والعمل على تعديل المادة المتعلقة بالدرجات الثلاث في سلسلة الرتب التي اعطيت للادارات العامة على ان تشمل موظفي البلديات".

loading