الاتحاد العمالي العام

الأسمر: يوجّهون السهام نحو السلسلة لتحييد الإنتباه عن الفساد

إستغرب رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر سبب التركيز على سلسلة الرتب والرواتب بدل التهرب الضريبي لمعالجة الوضع الإقتصادي، متسائلاً: "هل فعلا السلسلة هي المسؤولة عن الإنهيار الإقتصادي في لبنان؟" وأشار الأسمر في حديث لصوت لبنان 100.5 ضمن برنامج نقطة عالسطر مع الإعلامية نوال ليشا عبود الى أن الدين العام ارتفع في السنوات السابقة أي قبل أن تقر السلسلة لذا فهي غير مسؤولة عن الإنهيار الإقتصادي. وأضاف الأسمر: "في أغلب دول العالم عندما يكون هناك أزمات إقتصادية تُضخ أموال في السوق، ولكن ما يحصل في حالتنا اليوم هو إنكماش من خلال إعادة النظر بالسلسلة. وأكد الأسمر أنه يجب السير بإصلاحات عدة ولكن ليس عبر المس بالسلسلة التي حرّكت الإقتصاد وضخت أموالاً في السوق اللبناني معتبراً ان السهام تتوجه حولها لتحييد الإنتباه عن أمور الفساد في لبنان ولإدخال القطاع العام والقطاع الخاص بسجال. اما عن موضوع التوظيف في القطاع العام فكشف الأسمر عن وقائع تقول بأن القطاع العام بحاجة الى موظفين بحيث هناك نقص كبير في مختلف الوزارات كما في الضمان وغيرها مشيرا الى أن هناك شغوراً في الضمان بنسبة 25% معتبراً أن الحل ليس عبر إغلاق باب التوظيف بل أن يكون هناك توظيف فاعل وفق القانون خاصة في ظل إفلاس المؤسسات الخاصة وصرفها لموظفينها بسبب الأوضاع الإقتصادية الصعبة، معتبراً أن القطاع العام بات المنفس الوحيد للمواطن ولا يجب أن يتم إغلاقه. كما دعا الأسمر الى تخفيض الرواتب المرتفعة في القطاع العام بشكل صحيح وليس المس بالمعاشات المحدودة مشدداً على ضرورة عدم المس بأجور القطاع العسكري معتبراً أن الإستثمار الأمني والمحافظة على القطاع العسكري يمهّد الى إستثمار إقتصادي. أما بالنسبة للضمان الإجتماعي فقال الأسمر: "الضمان غير معطل ولكن يطلب منه الكثير ويعطى له القليل فالضمان بحاجة الى موارد بشرية ومكننة وغيرها من الأمور التي تحتاج الى الكثير من الأموال، فلتعطى هذه الأموال للضمان الإجتماعي وليحاسبوه في ما بعد." وأضاف الأسمر: "الإدارة لا تقصّر في محاسبة الفاسدين ولكن الضمان يتعرّض منذ التسعينيات لمؤامرات لإلغائه لمصلحة شركات التأمين الخاصة." وعن رأيه في تقليص مجلس الإدارة قال: "توافقنا على عدم التصغير لأن مجلس الإدارة يمثل كافة القطاعات وتصغيره يساهم بوضع اليد عليه." وأكد الأسمر أخيراً أن الإتحاد هو كتلة واحدة متماسكة أثبت أنه لم يتعاط بأي شأن سياسي، ودعا الى الإبتعاد عن سياسة تحميل الآخر والتشهير العقيمة والتي اعتبرها لا تؤدي الى أي مكان، معتبراً أن تطبيق القوانين وترك القضاء يحاسب الفاسدين هو وحده المجدي.

Time line Adv
Agem Australia 2019
loading