الامام موسى الصدر

يعقوب: سأخبركم عن القلوب الملآنة

عقد رئيس حركة النهج النائب السابق حسن يعقوب مؤتمرا صحفيا في بعبدا تحت عنوان "سأخبركم عن القلوب الملآنة" جاء فيه: في ٨ اذار وبضجة اعلامية اعلن ان بلطجية حسن يعقوب قاموا بتعطيل محكمة مزاد بعبدا بالقوة وانه تم توقيف ابنائي واخي وملاحقتي وقامت احدى القنوات بعرض تقرير عن الامر والتحقيق السري عند الدرك. الحقيقة ان نصف الخبرية صحيح وهو توقيف ابني واخي ومذكرة بحقي ولكن الشق الثاني غير موجود اصلا وان اجراءات محكمة المزاد تمت ودفعت الرسوم وبعد التوسع بالتحقيق تبين من شريط فيديو من احد المواطنين الصالحين ان هناك طابور خامس قام بالضجيج والشغب والايحاء للناس انهم يخصونا

هنيبعل القذافي: هذا هو من خطف الصدر

لم تشبه جلسة استجواب هنيبعل القذافي، ابن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، جلسات الاستجواب السابقة أمام المحقق العدلي القاضي زاهر حمادة في قضية إخفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين. اتّسمت الجلسة بهدوء استثنائي لم يُعهَد في الجلسات السابقة منذ توقيفه في كانون الأول عام ٢٠١٥، بعد خطفه من سوريا على أيدي مجموعة اشتبهت الأجهزة الامنية في كونها تابعة للنائب السابق حسن يعقوب. الأمر نفسه انسحب على المعلومات التي أدلى بها القذافي، والتي وصفتها مصادر مطّلعة على التحقيق بـ«الاستثنائية»، لجهة تأكيد بعضها معلومات كانت موجودة سابقاً، وكشْف معطيات لم تكن معروفة سابقاً. غير أنّ الأمر الاستثنائي الذي برز لافتاً هو إصرار هنيبعل على أنّ والده معمّر القذافي بريء من خطف الإمام الصدر ورفيقيه، واتّهامه عبد السلام جلّود (لا يزال حياً، ويُرجّح أنه موجود في إيطاليا)، الرجل الثاني في نظام معمّر، بتوريط ليبيا في الجريمة.

loading