الامم المتحدة

غوتيريس: على الدولة اللبنانية أن تحتكر السلاح

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس السلطات اللبنانية بـ"احتكار استخدام القوة"، رافضاً سعي "حزب الله" الى "تشريع" سلاحه على حساب مؤسسات الدولة بسبب انخراط مقاتليه في الحرب مع الجماعات الإرهابية. وأشاد بإنجازات الجيش اللبناني في الحرب على العناصر المتطرفة، وخصوصاً في رأس بعلبك والقاع. ورداً على سؤال "النهار" عما إذا كان قتال "حزب الله" ضد الجماعات الإرهابية يمنحه الشرعية للإحتفاظ بسلاحه، قال غوتيريس: "نحن مؤمنون بشدة بأنه يجب أن تكون الدولة اللبنانية دولة محتكرة لاستخدام القوة داخل البلاد، على غرار بلدي (البرتغال) أو أي دولة أخرى"، مضيفاً أن "هذا ما أعتقد أنه ينبغي أن يكون هدف اللبنانيين".

ملف إعادة النازحين وُضع على سكة التنفيذ

يبدو أنّ ملف إعادة النازحين السوريين الى بلادهم سيشكّل اولوية اولوياتِ المرحلة الراهنة في ظلّ توافرِ معلومات لـ«الجمهورية» عن انّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عازمٌ في القريب العاجل على وضعِ ملفّ إعادتهم الى سوريا على سكّة التنفيذ، نتيجة المعطيات التي توافرَت للدولة اللبنانية عن وجود مناطق كبيرة آمنة داخل سوريا تستطيع ان تستقبل هؤلاء النازحين، خصوصاً انّ الدولة اللبنانية لم تتلقَّ ايّ ردّ سلبي من الدولة السورية حيال استعدادها لاستقبال مواطنيها العائدين الى ديارهم. وعُلم ايضاً انّ الدولة اللبنانية الحريصة كذلك على أمن النازحين، لن تجبرَ أيّ نازح يشعر بخطر أمني بالعودة في الوقت الحاضر. ويُنتظَر ان يُعقد اجتماع تقويمي لهذا الملف لتحديد خيارات تنفيذية عدة تُوفّق بين أمن لبنان الذي يمرّ بإعادة النازحين، وأمن النازحين الذي يمرّ بضماناتٍ يقدّمها النظام السوري للّذين يذهبون الى مناطق النظام، ومن المعارضة المعتدلة للّذين سيذهبون الى المناطق المعتدلة.

loading