الامم المتحدة

الـUNDP تحذّر: هكذا تنعكس الأزمة السوريّة على لبنان!

حذر رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أشيم شتاينر من "الضغط الذي تفرضه الأزمة السورية على الخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وفرص العمل في لبنان". وأوضح بيان لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن "تحذير شتاينر جاء في ختام الزيارة التي قام بها إلى لبنان. وقال: ما زال لبنان بعد سبع سنوات تقريبا على اندلاع الأزمة السورية، في طليعة البلدان الأكثر تأثرا بواحدة من أسوأ الأزمة الإنسانية في عصرنا الحالي، وبالرغم من ذلك يواصل إبداء التزام وتعاطف استثنائيين مع النازحين جراء الحرب الدائرة في سوريا. وشدد على أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يواصل التزامه بدعم الحكومة اللبنانية والمجتمعات المحلية التي تستضيف اللاجئين في مسعاهم الرامي إلى الحفاظ على الاستقرار ومواصلة دعم المجتمعات المحلية المضيفة".

شهر من دون قتال في سوريا؟

دعا ممثلو الأمم المتحدة في سوريا، الثلاثاء، إلى وقف فوري للأعمال العدائية في جميع أنحاء سوريا لمدة شهر على الأقل، للسماح بإيصال المساعدات وإجلاء المرضى والمصابين. ووصف بيان من المنسق المقيم للأمم المتحدة، ومنسق الشؤون الإنسانية، وممثلي منظمات الأمم المتحدة العاملة في سوريا، الوضع في البلاد بأنه "عصيب". وجاء في البيان: "يحذر فريق الأمم المتحدة في سوريا من العواقب الوخيمة المترتبة على تفاقم الأزمة الإنسانية في أنحاء عدة من البلاد". ويأتي ذلك في وقت تتهم فيه واشنطن قوات الجيش السوري بشن هجمات كيماوية عدة بغاز الكلور أو السارين خلال الفترة الأخيرة، الأمر الذي نفته دمشق ووصفته بـ"الأكاذيب".

loading