الانتخابات النيابية

هل تشهد طرابلس معركة انتخابية حامية على مقعدين سنيين أساسيين؟

بعد طعن المجلس الدستوري بنيابة ديمة جمالي عن المقعد السني الخامس في طرابلس، تتجه الانظار الى النائب محمد كبارة المقتنع بضرورة الاستقالة والاستفادة من الفرصة الذهبية التي يرى أنها استجدت بعد الطعن، وذلك بتوريث مقعده النيابي الى نجله كريم، في معركة يخوضها في عقر داره وتعد الأسهل استنادا الى الرقم المرتفع من الأصوات الذي حصده كبارة في الانتخابات النيابية في مايو الماضي، حيث نال منفردا 10 آلاف صوت تفضيلي. إذا صحّ أن النائب محمد كبارة فسيستقيل فعليا ليترشح نجله كريم عمليا، فإن «الفيحاء» ستشهد معركة انتخابية حامية الوطيس على مقعدين سنيين أساسيين يحددان الأحجام الفعلية للأقطاب السنة في عاصمة الشمال، علما ان معركة من هذا النوع ستشهد اصطفافات متداخلة للحلفاء المفترضين نتيجة المصالح المناطقية الضيقة التي سيحتسب لها أقطاب المدينة ألف حساب.

loading