البحرين

البلد الرهينة

لا ينقص لبنان ، كي يكون دولة سيدة وبلدا ً آمنا ً ومستقرا ً ومزدهرا ً، إلا ّ ان يعيد حزب الله اليه ما أخذه منه ، او ما اغتصبه من سلطة وصلاحيات وامتيازات هي من شأن الدولة لا من شأن احزاب وجمعيات وميليشيات. ومن المعروف والمسلّم به ان حزب الله يتصرّف بما ليس لهولا هو من اختصاصه ومهماته ، وخصوصا ً قرارات الحرب والسلم سواء كان في سوريا او في العراق او في اليمن والبحرين والمملكة العربية السعودية او حتى في فلسطين، محمّلا ً اللبنانيين اعباء افعال ليسوا مسؤولين عنها ولا هم على علم بها . وفوق هذا كلّه يمنع قيام الدولة وعودة المؤسسات وحكم القانون الذي لا يستقيم إلا ّ في ظلّ دولة سيدة ومستقلة.

نائب بحريني: ما أفسده حزب الله قد لا يصلحه الزمن

تبدو علاقات لبنان والخليج مفتوحة على جميع السيناريوهات، بيد أن العودة إلى ما كان في الماضي القريب قد تبدو صعبة إن لم تكن مستحيلة، حال استمرار ممارسات «حزب الله». وفي هذا السياق، أكد نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع الأمن الوطني في مجلس النواب البحريني جمال البوحسن أن لبنان الخاسر الوحيد جراء تصدع علاقاته مع دول الخليج، على خلفية ممارسات مايسمى «حزب الله».

loading