البطالة

طلبات إعانة البطالة الأميركية تتراجع للأسبوع الرابع على التوالي

انخفض عدد الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة في الولايات المتحدة على غير المتوقع الأسبوع الماضي مما يشير إلى استمرار تعزز سوق العمل. وقالت وزارة العمل الأميركية إن طلبات الإعانة الجديدة انخفضت ثلاثة آلاف طلب إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 218 ألفا للأسبوع المنتهي في 16 حزيران. وجرى تعديل بيانات الأسبوع السابق لتظهر زيادة ثلاثة آلاف طلب فوق المعلن من قبل. كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا زيادة الطلبات إلى 220 ألف طلب الأسبوع الماضي. وهذا هو الأسبوع الرابع على التوالي الذي تسجل فيه طلبات إعانة البطالة انخفاضا.

القطاع العام في لبنان: مغارة البطالة المقنعة والمحاصصة السياسية

في كل مرة يطالب فيها القطاع العام في لبنان بتصحيح الرواتب، أو ما بات يعرف بـ«سلسلة الرتب والرواتب»، تعود إلى الواجهة قضية هذا القطاع، وما يخفي في طياته من فساد ومحاصصة سياسية وقلة إنتاجية، بحيث بات يصفه البعض بـ«مغارة البطالة المقنعة». وتكشف نسبة موظفي القطاع العام، التي تقدر بـ25 في المائة من حجم القوى العاملة، هذا الواقع، لا سيما إذا قورنت مع بلاد متقدمة، على غرار فرنسا وألمانيا، حيث لا تزيد نسبة موظفي هذا القطاع عن 14%، وفي اليابان 6 %. ومنذ الأسبوع الماضي، تسبب القطاع العام بالأزمة السياسية - الاقتصادية التي يبدو أنها تتجه إلى التصعيد، في ظل الإرباك الذي تعيشه السلطة في لبنان، بعد إبطال المجلس الدستوري لقانون الضرائب الذي أقره مجلس النواب لتمويل زيادة رواتب الموظفين بقيمة 1200 مليار ليرة لبنانية. وقد عقدت الحكومة لهذه الغاية 4 جلسات متتالية، فيما يهدد القطاع العام بالإضراب المفتوح، إذا اتخذ أي قرار لتعليق العمل بالزيادة.

loading