البطريرك غريغوريس الثالث لحام

بطريركيّة الروم الكاثوليك تشكر هذه الشخصية اللبنانيّة

صدر عن الديوان البطريركي للروم الكاثوليك البيان الآتي:"قامت المديرية العامة للأمن العام مشكورة، في تاريخ 25/4/2017 بتسليم السلطات السورية جثامين خمسة أشخاص من أبناء معلولا الحبيبة، كانوا بحسب بيان هذه المديرية العامة قد خطفوا على يد أحد التنظيمات الإرهابية أثناء المعارك، ومع الأسف الشديد تمت تصفيتهم ورمي جثثهم في إحدى المغاور في جرود عرسال حيث كشفت وجودهم دورية من الأمن العام خلال شهر كانون الأول 2016.إن بطريركية الروم الكاثوليك، إذ يؤلمها جدا خسارة أبنائها عاطف وغسان وشادي وجهاد وداود، ضحية لموجة التطرف التي تعصف بسوريا، لا يسعها في المقابل إلا أن تثمن للأمن العام اللبناني جهوده الجبارة في

البطريرك لحام باقٍ

نفى المكتب الاعلامي لبطريركية انطاكيا وسائر المشرق والإسكندرية واورشليم للروم الملكيين الكاثوليك في بيان، ما تداولته وسائل الاعلام بشأن استقالة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، وجاء في البيان: "المؤسف المؤسف مرض يتفشى في وسائل الإعلام، والتواصل الاجتماعي، ويستشري بالنسبة للأخبار عن الكنيسة ومؤسساتها. إنه أكثر من مرض أنه وباء خطير. هذا هو الحال بشأن أنباء استقالة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، الخبر الذي ينتشر يوما بعد يوم في هذه الوسائل المريضة بهذا الشأن هو عار من الصحة. فالبطريرك باق في خدمته البطريركية إلى ما شاء الله، وسيبقى يحب، ويخدم، ويسهر، ويكتب، ويضحي، ويطلق مشاريع جديدة، ويضاعف مساعيه محليا وعالميا، لأجل تخفيف معاناة الناس في الأزمة الراهنة لاسيما في سورية وفلسطين، والعراق، ويعمل جاهدا لأجل إحلال السلام الذي هو الضمانة الأساسية للعيش المشترك بين جميع المواطنين، لأجل الحضور المسيحي، والدور المسيحي، والشهادة المسيحية في الكنيسة والمجتمع".

دُفِن عند الرهبان الشويريين في الخنشارة!

ترأس بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام الصلاة الجنائزية لراحة نفس المثلث الرحمة المطران جورج المر رئيس اساقفة بترا وفيلادلفيا وعمان وسائر الاردن سابقا، في كنيسة دير القديس انطونيوس القرقفي في كفرشيما، عاونه لفيف من المطارنة والكهنة والشمامسة والرهبان، في حضور بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، السفير البابوي في لبنان المونسينيور غابريال كاتشيا وكهنة وعائلة وأصدقاء المطران الراحل ومؤمنين.

loading