البطريرك مار بشارة بطرس الراعي

الراعي يذكّر بقول الطوباوي يعقوب الكبوّشي أمام تمثال "يسوع الملك"

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في الديمان، وفدا من طلاب الاكاديمية المارونية للانتشار، والبالغ عددهم 60 طالبا من 20 دولة في العالم يتقدمهم نائب رئيس المؤسسة شارل الحاج والمديرة العامة للاكاديمية هيام البستاني والاب فادي كميد. البطريرك الراعي رحب بالوفد، وهنأ "القيمين على المؤسسة"، وشكرهم على "المبادرة السنوية التي تعرف الطلاب الى وطنهم وطنهم"، وقال: "أتمنى لكم وللمؤسسة المارونية للإنتشار كل النجاح ونحيي من خلالكم السيدة روز أنطوان الشويري رئيسة الأكاديمية التي سلمها البابا فرنسيس وساما بإسمنا جميعا. أشكركم وإهنئكم، أشكركم لأنكم ضحيتم وحضرتم الى لبنان وأهنئكم على المحاضرات والمعرفة التي إكتسبتموها منها والتي زودتكم صورة مختلفة كليا عما كنتم تقرأونه وترونه وتسمعونه عن لبنان. البلدان والأوطان ليست فقط أراض ومواطنين، إنما هي ثقافة وكذلك نحن نحب لبنان وندعوكم الى محبته لأنكم تحملون في قلبكم ثقافته التي تتناقلها الأجيال".

الراعي: على الدولة تعزيز مؤسساتها في الجبل وتطبيق اللامركزية الادارية

أكّد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أن لقاء المصالحة التاريخية الذي حصل في الجبل في دار المختارة فتح صفحة امل للبنان كله". الرّاعي وخلال احتفال لمناسبة الذّكرى الـ 16 للمصالحة التاريخية في الجبل في قصر المير امين بحضور رئيس الجمهورية ميشال عون، رأى أنّ المصالحة أعادت اللحمة الوطنية وتدعيم العيش المشترك بين اللبنانيين ، مشيرا الى أن المصالحة كانت هاجس البطريرك الماروني السّابق مار نصر الله بطرس صفير منذ 1990 أي منذ ان أطلق مشروع عودة المهجرين.

loading