البطريرك يوحنا العاشر

يازجي اختتم زيارته الى صربيا: لضرورة العمل على إحلال السلام في الشرق الأوسط

إختتم بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي زيارته الرسمية إلى صربيا بعد زيارة دامت 9 أيام، جال فيها على كنائس وأديرة الكنيسة الصربية الأرثوذكسية في بلغراد - مونتينيغرو - كوسوفو ومقاطعة نيش التاريخية، ونادى من هناك ب "ضرورة العمل على إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط"، شاجبا "ما يحصل في الشرق من أعمال عنفية إرهابية". وحيا "الشعب الصربي الصامد والمتجذر بإيمانه، رغم كل معاناته التي توازي معاناة أبناء الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية".وشدد على "عمق العلاقة التاريخية التي تربط بين الكنيستين الأنطاكية والصربية"، مؤكدا أن زيارته لصربيا هي "زيارة سلام ومحبة في ظل التحديات التي تواجه العالم الأرثوذكسي اليوم".

بالصورة- كرياكوس خلفا للمطران جورج خضر!

عيّن بطريرك الروم الارثوذكس يوحنا العاشر المطران أفرام كرياكوس متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما، معتمدا بطريركيا لأبرشية جبيل والبترون وما يليهما خلفا للمطران المستقيل جورج خضر.وكان البطريرك يوحنا العاشر يازجي، قد كرّم متروبوليت جبيل والبترون وما يليهما للروم الارثوذكس المطران جورج خضر في دار المطرانية في برمانا، بتقليده وسام القديسين بطرس وبولس من رتبة كومندور كبير (وسام الكرسي الأنطاكي الأعلى) تقديرا للجهود الكبيرة التي بذلها في خدمة الأبرشية والكنيسة لما يقارب نصف قرن.وجاء التكريم إثر تقديم المطران خضر كتاب الاستعفاء من مسؤولياته والاستقالة من مهامه كمتروبوليت للأبرشية.

Time line Adv
loading