البطريرك يوحنا العاشر

سلامة يطمئن من قصر بعبدا

عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، مع بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي، خلال استقباله له قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، الاوضاع العامة في البلاد والتطورات الراهنة.واوضح البطريرك يازجي بعد اللقاء، انه هنأ رئيس الجمهورية بعيد الاستقلال وتداول معه عددا من مواضيع الساعة، وملف تشكيل الحكومة وحقوق طائفة الروم الارثوذكس. واشار الى انه يرفع الصلاة "من اجل نجاح الرئيس عون في مسيرته في قيادة البلاد نحو شاطئ الامان".سياسيا، استقبل الرئيس عون، النائب جميل السيد الذي هنأه بالاستقلال، واجرى معه جولة افق تناولت عددا من مواضيع الساعة.

اليازجي زار مطارنة زحلة: أراضينا مقدسة

جال بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي، اليوم على مطارنة زحلة، يرافقه مطران زحلة وبعلبك وتوابعهما للروم الأرثوذكس انطونيوس الصوري نيفن صيقلي والأساقفة موسى الخوري، لوقا الخوري وثيودور غندور وكهنة وشمامسة. المحطة الأولى كانت في مطرانية السريان الأرثوذكس، حيث كان في استقباله راعي أبرشية زحلة والبقاع للسريان الأرثوذكس المطران بولس سفر، وأبناء الأبرشية الذين استقبلوه بالترحاب والصلاة وعزف فرق الكشافة. وأكد سفر خلال اللقاء ان "ما يجمع بين الكنيستين الأنطاكية والسريانية الأرثوذكسية هو ذاك التاريخ المشترك، التاريخ الذي جمع الكنائس مؤخرا حول الهم والمصير الواحد، بحيث تزدان علاقتنا مع مطرانية زحلة للروم الارثوذكس بطيب المودة والاحترام والأخوة، لا سيما ان ابناءنا كانوا يرفعون الصلاة في كاتدرائية القديس نيقولاوس العجائبي للروم الأرثوذكس قبل العام 1923، حيث لم يكن لدينا كنيسة، وهذا دليل ثابت على المحبة الراسخة في النفوس والقلوب، وبالتالي فإن زيارتكم يا صاحب الغبطة هي زيارة منتظرة تؤكد للشعب المؤمن ان رؤساء الكنائس لا ينسون قطيعهم أينما كان".

بالصورة- كرياكوس خلفا للمطران جورج خضر!

عيّن بطريرك الروم الارثوذكس يوحنا العاشر المطران أفرام كرياكوس متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما، معتمدا بطريركيا لأبرشية جبيل والبترون وما يليهما خلفا للمطران المستقيل جورج خضر.وكان البطريرك يوحنا العاشر يازجي، قد كرّم متروبوليت جبيل والبترون وما يليهما للروم الارثوذكس المطران جورج خضر في دار المطرانية في برمانا، بتقليده وسام القديسين بطرس وبولس من رتبة كومندور كبير (وسام الكرسي الأنطاكي الأعلى) تقديرا للجهود الكبيرة التي بذلها في خدمة الأبرشية والكنيسة لما يقارب نصف قرن.وجاء التكريم إثر تقديم المطران خضر كتاب الاستعفاء من مسؤولياته والاستقالة من مهامه كمتروبوليت للأبرشية.

loading