التجنيس

قليموس: مرسوم التجنيس يضع نقاط استفهام لا اجابات عليها من ناحية المضمون والطريقة والتوقيت

اكد رئيس الرابطة المارونية والنقيب السابق للمحامين انطوان قليموس ان مرسوم التجنيس يضع نقاط استفهام، لا اجابات عليها من قبل السلطة التنفيذية، سواء من ناحية التوقيت والطريقة والمضمون. ففي مداخلة عبر إذاعة صوت لبنان 100,5، صباح اليوم، استهل قليموس كلامه عبر التوضيح ، ان " الرابطة المارونية ليست منصة للتصويب السياسي على أحد وليست "مبخرة" لأحد انما لديها وكالة طوعية للمجتمع المسيحي للدفاع عن حقوقه ومصالحه عند الحاجة وهذا ما مارسته سنة 1994 ، اما اليوم فالامر مختلف عن عام 1994، ومرسوم التجنيس الحالي يطرح تساؤلات من جهة التوقيت والطريقة والمضمون". وعرض قليموس التعقيدات التي يعاني منها مرسوم التجنيس، والتي تكمن أولاً بالتوقيت " فالسلطة لم تكن مضطرة للدخول بغمار التجنيس بظروف نعاني فيها من ازمة نزوح سوري ومشاكل بنيوية تشكل مفصلاً تاريخياً فيه".

loading
popup closePierre