التحرش الجنسي

استقال عضو في مجلس النواب الأميركي بعد اتهامه بالتحرش الجنسي..

استقال عضو مجلس النواب الأميركي باتريك ميهان، الذي ينتمي للحزب الجمهوري واستخدم أموال الضرائب لتسوية قضية تحرش جنسي اتهمته فيها موظفة سابقة لديه، وقال أنه سيسدد الأموال للخزانة الأميركية. وأعلن ميهان في يناير كانون الثاني أنه لن يخوض الانتخابات مجددا بعدما انتشر خبر دفعه مبلغ 39 ألف دولار أميركي لمساعدة سابقة اتهمته بالتحرش الجنسي. وفي خطاب موجه لرئيس مجلس النواب بول رايان وحاكم بنسلفانيا توم وولف أمس الجمعة قال ميهان إنه يعتقد أن لجنة الأخلاقيات بالمجلس ستبرئ ساحته في نهاية الأمر. وكتب في خطابه "أعلم أن هناك بعض الناخبين يشعرون بخيبة أمل بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع الوضع الذي أدى لقراري عدم الترشح مجددا". وميهان (62 عاما) متزوج وأب لثلاثة أبناء ويمثل دائرته الواقعة في جنوب شرقي بنسلفانيا منذ عام 2011. وكانت صحيفة نيويورك تايمز هي أول من نشر خبر المبلغ الذي دفعه ميهان في ظل موجة من الاتهامات بالتحرش والانتهاك الجنسي ضد مشاهير في مجالات الترفيه والإعلام والحكومة بدأت منذ العام الماضي.

​جينيفر لورانس​ تتحدث عن هارفي واينستين

بعدما إتهمت نساء كثيرات مخرج هوليود السابق ​هارفي واينستين​ بالاغتصاب والتحرش الجنسي والاعتداء عليهن، ونقل محاموه مؤخراً عن جينيفر دفاعاً عنه ضد دعوى جماعية بتهمة التحرش الجنسي أنَّ ​جينيفر لورانس​ وميريل ستريب صرَّحتا بأنَّ وينستاين لم يتحرش بهما أبداً.

بريجيت باردو تنتقد حملة «ME TOO» وتصفهم بالمنافقين

انتقدت النجمة الفرنسية بريجيت باردو الممثلات اللاتي أدلين بتعليقات عن التحرش الجنسي من خلال حملة “Me Too” ووصفت سلوكهن بالنفاق، قائلة خلال مقابلة: “أغلبية الحالات نفاق ومثيرة للضحك ولا معنى لها”. وأكدت “باردو” أنها كانت تستمتع بالاهتمام الذي حظيت به عندما كانت شابة وأثناء العمل في قطاع السينما، مضيفة: “لم أكن أبدًا ضحية للتحرش الجنسي، كنت أسعد بالإطراء بشأن جمالي أو مفاتني، إنها مجاملة لطيفة”.

loading