التكنولوجيا

غوغل تحذر: سارعوا بالتحديث وإلا ستتعرضون للاختراق

حذرت شركة غوغل من عملية اختراق إلكتروني لمحرك بحث "غوغل كروم"، قد يعرض المستخدمين لخطر حقيقي، إذا لم يحدثوا الموقع فورا. وحذر مهندس أمني كبير في شركة غوغل المستخدمين من خطر التعرض للاختراق الإلكتروني، بسبب ثغرة في النسخة السابقة للموقع على الحاسوب، وطلب من المستخدمين تحديث الموقع فورا لتجنب الخطر، وفقا لصحيفة "ديلي ميل". واكتشفت الشركة اختراقا أمنيا لمحرك البحث على الحواسيب، والتي قد تعرض الحواسيب لاختراقات في البيانات المحفوظة عليه.

وزير الدفاع الإيراني: قدارتنا الصاروخية غير قابلة للتفاوض

قال وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، يوم الثلاثاء، إن قدرات بلاده الصاروخية غير قابلة للتفاوض، رافضا دعوة واشنطن ودول أوروبية إلى كبح تكنولوجيا الصواريخ. ونقلت وكالة "تسنيم" للأنباء عن حاتمي قوله "الأعداء يقولون إنه يتوجب القضاء على قوة إيران الصاروخية، لكننا قلنا مرارا إن قدراتنا الصاروخية غير قابلة للتفاوض". وفي وقت سابق من يناير الجاري، دعت فرنسا إيران إلى الوقف الفوري لكل الأنشطة المرتبطة بـالصواريخ البالستية التي يمكن أن تحمل أسلحة نووية، وذلك بعدما أعلنت طهران نيتها إطلاق قمرين صناعيين. وكان تلفزيون "Welt" الألماني قد كشف، في كانون الاول الماضي، وثائق لأجهزة مخابرات غربية بشأن توسيع إيران لتجاربها الصاروخية على نحو لافت في 2018، وامتلاكها صواريخ قادرة على الوصول إلى بعض أراضي دول الاتحاد الأوروبي. ووفقا للوثائق، يبدو أن إيران وسعت تجاربها "بشكل ملحوظ"، فقد أطلقت في عام 2018 وحده، ما لا يقل عن سبعة صواريخ متوسطة المدى من أجل اختبار فعاليتها. الاتفاق الذي أبرمته إيران في عام 2015 مع الدول العظمى وهي الولايات المتحدة والصين وفرنساوبريطانيا وروسيا وألمانيا، يتكون جزئيا من القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ويقول القرار 2231 إن إيران "مطالبة" بالتوقف لمدة تصل إلى 8 سنوات عن الأنشطة المتعلقة بالصواريخ الباليستية المصممة لتكون قادرة على حمل أسلحة نووية. وفي المقابل، تقول إيران إن القرار لا يطالبها بالتوقف عن تطوير الصواريخ، وهو نشاط تقول إنه لا صلة له ببرنامجها النووي. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحب من الاتفاق، قائلا إنه لا يشمل برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، ودور طهران في صراعات الشرق الأوسط أو ما سيحدث عندما يبدأ انتهاء العمل بالاتفاق عام 2025.

loading