التيار الوطني الحر

هل يتحرّك باسيل من وراء ظهر ارسلان؟

قد يكون من غير الجائز بمكان حصر التحرك الأخير الذي أطلق له العنان رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل بمحاولة ايجاد حل يهدف إلى تسهيل مهمة فكفكة "اللغم السني" من أمام الرئيس المكلف سعد الحريري، عل الحكومة التي يلتقي الجميع على كونها حاجة باتت أكثر من ملحة، تبصر النور. ذلك أن باسيل بدا حريصا على وضع لقائه مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط في كليمنصو مساء الثلثاء الفائت في إطار "المبادرة الوطنية الهادفة إلى حل عقدة لا تزال تمنع قيام حكومة وحدة وطنية"، على حد تعبيره. على أن الصورة التي سربت إلى وسائل الاعلام وتظهر باسيل ومعه النائب تيمور جنبلاط، وعدد من وزراء ونواب الحزب التقدمي الاشتراكي، إلى جانب قياديين في التيار الوطني الحر في عشاء جمهعهم أمس، كانت كفيلة بإعطاء جولات باسيل نكهة مختلفة، مرتبطة أولا بجهود مضنية تبذل من الجانبين لرأب الصدع الكبير الذي خلفته المفاوضات الحكومية الشاقة على خط المختارة- ميرنا الشالوحي، بفعل التأييد العوني لرئيس الحزب الديموقراطي اللبناني طلال إرسلان، على حساب الزعيم الجنبلاطي.

Time line Adv
loading