التيار الوطني الحر

فرحة خطة الكهرباء لم تدم طويلا...

غداة انعقاد الاجتماع الأول للجنة الوزارية المكلفة دراسة خطة الكهرباء، الجمعة الماضي، توسّم اللبنانيون خيرا وتفاءلوا بامكانية إيجاد حل للأزمة المكلفة المتوالية فصولا منذ عقود، خاصة بعد ان تحدّث الوزير جمال الجراح في أعقابه عن "جو ايجابي" ساد المناقشات، قائلا "السياسة العامة هي زيادة الإنتاج وتخفيض العجز"، ومعلنا ايضا عن "توافق" حصل "على تخفيض الهدر الفني وغير الفني الى حدود 11 بالمئة، وسنعمل على جباية الأموال المتراكمة والمستحقة لمؤسسة كهرباء لبنان، وذلك ضمن مسار تحصيل ما يترتب للمؤسسة"، خاتما "اللجنة جدية جدا لإنهاء البحث قبل الجلسة المقبلة للحكومة وتقديم تقرير مفصل لمجلس الوزراء".

أزمة النازحين: المبادرة الروسية تعثرت... والنظام لا يرغب بعودتهم!

تتوالى فصول الخلاف على ملف النازحين السوريين بين الفرقاء اللبنانيين وتنعكس على العلاقة مع الجهات الدولية المعنية بها بسبب تضارب التوجهات الداخلية في التعاطي مع هدف إعادتهم إلى سورية، حيث تسعى هذه الجهات إلى تلمس طريقة إعادة من يمكن إعادتهم، لكن وفقا للمعيار الذي تردده كلازمة عندما تتطرق إلى هذه المسألة، بتكرار إشارتها إلى التزام القوانين الدولية. والمعني بذلك أن تتم العودة بلا إكراه وضمان أمنهم وحريتهم وكرامة العيش في سورية، وعدم تعرضهم لضغوط أمنية أو قمع أو لمصادرة أملاكهم وحقوقهم.

loading