الثورة السورية

بعد 200 يوم من الجوع... المساعدات تكسر حصار النظام وحزب الله لمضايا

بعد نحو 200 يوم من الحصار المشدد من قبل قوات النظام السوري وحزب الله على مدينة مضايا في ريف دمشق، دخلت سيارات الصليب الأحمر إلى المدينة تمهيداً لاستقبال قافلة المساعدات الإنسانية. واشار المرصد السوري لحقوق الإنسان الى أن عشرات الشاحنات التي تحمل المساعدات الغذائية والطبية وصلت إلى مشارف المدينة، اضافة الى وصول مساعدات الى بلدتي كفريا والفوعة اللتين تشهدان حصاراً من قبل جبهة النصرة والفصائل الإسلامية منذ نحو أشهر. ونقل المرصد عن مصادر قولها إن حزب الله يقوم باستدراج عائلات إلى منطقة القوس التي يتواجد فيها حاجز له عند أطراف مضايا، وذلك للإيهام بأنه هو من يقوم بتوزيع المساعدات على المواطنين، كما أن حزب الله أبلغ المواطنين أن من يريد أن يستلم المساعدات فليأتي إلى منطقة القوس، ومن يريد مغادرة مضايا، فليغادرها.

اطفال مضايا يموتون جوعاً... بانتظار المساعدات

اشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى انه من المنتظر أن تدخل قافلة مساعدات إنسانية إلى بلدة مضايا المحاذية لمدينة الزبداني والمحاصرة، وينتظر القائمون على إدخال القافلة من المنظمات الدولية موافقة سلطات النظام على عملية إدخالها ومحتوياتها. ونقل المرصد عن مسؤول في منظمة دولية، قوله إن هناك صعوبة في إيصال المساعدات الغذائية والإنسانية إلى المحاصرين داخل الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام بمدينة دير الزور والمحاصر من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك بسبب العمليات العسكرية التي تجري في المدينة ومحيطها، وأنه تم إدخال آخر دفعة من المساعدات قبل نحو 6 أشهر، بينما يتم في بعض الأحيان إدخال مواد صحية إلى هذه الأحياء التي لا تزال محاصرة منذ عام كامل من قبل التنظيم.

loading