الجامعة اللبنانية

الأجندات المذهبية تهدد الجامعة اللبنانية.... بالانهيار!

اصبحت الجامعة اللبنانية رهينة المحاصصة والمحسوبيات وتواجه اجندات مذهبية وسياسية تهدد بانهيارها. و"انفجر" ملف الجامعة قبل ايام مع استدعاء المؤرخ والأكاديمي عصام خليفة، للمثول امام القضاء بعد ان وجّه إليه رئيس الجامعة فؤاد أيوب، تهمة "القدح والذم" على خلفية مزاعم عن تزوير ايوب شهادته. وقال خليفة لـ"الشرق الأوسط" "ان الجامعة اللبنانية صرح وطني فيها أهمّ الأساتذة، ونحن لا نريد أن نضر بها، فهي عصب النظام التربوي، وهي اليوم مهددة بالانهيار". وتابع "من هنا نطالب رئيس الجامعة بإبراز شهادته ليقطع الشك باليقين". والجامعة الوطنية التي تأسست قبل 67 عاماً، كانت تحافظ على سمعة جيدة قبل الحرب الأهلية، لكن أحوالها تغيرت، وشهدت في السنوات الأخيرة، وتحديداً مجمعها الأكبر في منطقة الحدث في الضاحية الجنوبية لبيروت، حيث الغلبة لـ"حزب الله"، مظاهر هيمنة نافرة ادت إلى نزوح طلاب لا يتوافقون وسياسة "الثنائية الشيعية"، وبالتالي اختفاء التنوع الطائفي عن هذا المجمع. رئيس "جمعية اصدقاء الجامعة" انطوان صياح، يقول لـ"الشرق الأوسط"، "ان الأجندات المذهبية تهدد التوازن في الجامعة، من خلال التسلل إلى الفروع الموجودة في المناطق ذات الأكثرية المسيحية بفرض اساتذة من خارج هذه المناطق، رغم توفر اساتذة منها يتميزون بالكفاءة، ولدى الاجتماع بأيوب كان يَعِد، وبعد ذلك لا يفي بوعوده. كأن المطلوب ان يتحول الجسم الأكاديمي إلى غالبية من لون واحد".

اختصاص علم البيانات في اللبنانية..

اعلن عميد كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية الدكتور جورج صدقة ان اتفاقا عقد مع شركة "ساس" العالمية المتخصصة في برامج الداتا والمعلوماتية من اجل قيام شراكة مع كلية الاعلام تتناول الاختصاص الجديد الذي تطلقه كلية الاعلام هذا العام وهو اختصاص "الداتا ساينس" او "علم البيانات".واكد صدقة ان هذا الاتفاق مع شركة " ساس" يتيح المجال للخريجين للعمل في الاسواق العربية والعالمية، كما انه يربط الخريجين بسوق العمل اللبناني من خلال الشركات والمؤسسات المرتبطة ببرامج "ساس" .وأوضح أن اختصاص "علم البيانات" هو من الاختصاصات الواعدة لانه يرتبط بتحولات سوق العمل الذي ينحدر نحو الرقمية في كل الميادين المهنية، والذي يتوقع ان يخلق الكثير من فرص العمل في مختلف الميادين المهنية.

loading