الجامعة اللبنانية

حمادة سلم رابطة متفرغي اللبنانية إقتراح القانون للحصول على ثلاث درجات

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده مع الهيئة الإدارية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية برئاسة الدكتور محمد صميلي وحضور الأعضاء، وتناول البحث مطلب الرابطة بالحصول على ثلاث درجات أسوة بما حصل عليه القضاة، ووضعهم الوزير بأجواء الإتصالات والمراجعات والطروحات التي أجراها في مجلس الوزراء ومع الجهات السياسية والكتل النيابية. وقال حماده: "إن الطريق الأقصر للوصول إلى تحقيق هذا المطلب هو عن طريق تقديم إقتراح قانون من جانب أكبر عدد من النواب لكي يكون جاهزا للعرض على المجلس النيابي لدى إنعقاد الهيئة العامة في أقرب وقت".

متفرغو اللبنانية: مستمرون بالاضراب... وسنلتقي وزير التربية غدا

أكدت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية أنها ستلبي دعوة وزير التربية مروان حماده للاجتماع معه غداً الجمعة، للإطلاع منه على حيثيات جلسة مجلس الوزراء في ما يخص مشروع القانون الذي تقدمت به والموقف الذي أدلى به. وشددت الهيئة بعد اجتماع لها في مقر الرابطة على أنها ما زالت مستمرة بالإضراب الذي أعلنته، وستبقي اجتماعاتها مفتوحة لتقييم الأوضاع والتحركات واللقاءات ولاتخاذ الموقف المناسب.

طلاب اللبنانية على خط الإضراب: "الجامعة نحنا منحميها"

لا فرق بين أستاذ وطالب في حسابات سلطة لا تدافع أي من القوى السياسية فيها عن الجامعة اللبنانية. لا جدوى من التلهي بـ «حروب صغيرة» بين أهل البيت الواحد، إذا كانت سياسة تهميش المؤسسة التربوية الأولى لا تميّز بينهم أصلاً. ومعركة الدفاع عن الموقع الاجتماعي للأستاذ الجامعي وتحويل الجامعة إلى قضية رأي عام، تفترض التضامن بين المكونات كلها أساتذةً وطلاباً وموظفين. هذا بعض ما تهامس به أساتذة على هامش اجتماع مجلس مندوبي رابطة الأساتذة المتفرغين أمس. إلاّ أنّه منذ بداية تحرك الجامعة، قبل 10 أيام، لم يُعقد لقاء واحد يفسّر فيه الأساتذة لطلابهم لماذا يضربون. بعض النقابيين يتذرعون بغياب هيئات ممثِلة لهم مثل الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة، وآخرون يعتقدون بأن هذا الشرح يجب أن يتولاه مندوبو الرابطة في الكليات بالتنسيق مع إداراتها.

loading