الجزائر

الجزائر تنهي أشغال مئذنة المسجد الأعظم في العالم

انتهت أشغال مئذنة مسجد الجزائر الأعظم اليوم السبت، الذي تخطط الجزائر ليكون ثالث أكبر مسجد في العالم، بصب وزير السكن والعمران والمدينة عبد المجيد تبون لآخر كمية من الخرسانة لإتمام الأشغال بالمئذنة التي تعدّ الأعلى عبر العالم. وحضر المناسبة والي العاصمة عبد القادر زوخ والسفير الصيني بالجزائر يانغ غوانغ يو، بما أن مؤسسة الإنشاءات الصينية العمومية هي من تكفلت بعملية البناء، ويصل علو المئذنة، حسب وكالة الأنباء الجزائرية إلى 250 مترا، بينما سبق لوسائل الإعلام المحلية أن نقلت سابقا أن المئذنة يصل علوها إلى 265 مترا. وقال تبون إن إتمام إنجاز المئذنة "فخر للجزائر ولشريكتها الاستراتيجية الصين، وتكذيب لكل من شككوا في مقدرة الجزائر على بناء هذا الصرح الديني وأطلقوا إشاعات مغرضة تتعلّق بعدم مطابقة الإنجاز للمقاييس التقنية"، متحدثًا عن أن عملية البناء مستمرة بوتيرة حسنة. وأشار تبون إلى أنه من المنتظر أن يتم فتح قاعة الصلاة أمام المصلين شهر ديسمبر/كانون الثاني المقبل، بينما ستنتهي جميع الأشغال بمرافق الجامع عام 2018، لافتًا إلى أن التأخر في إنجاز ساحة قاعة الصلاة لم يتجاوز شهرا أو شهرين، ولم يؤثر على الوتيرة الكلية لإنجاز الجامع.

عقوبة قاسية لزوجة جزائرية رفضت التخلي عن الفيسبوك

اقدم مقاول وصاحب شركة بناء في العاصمة الجزائرية، على ضرب زوجته ضربًا مبرحًا في أماكن متفرقة من جسدها مستخدما عصا وسلك كهربائي، بسبب "إدمانها" على موقع فيسبوك. وتسبب الاعتداء الوحشي للزوج الغاضب، في كسر يد زوجته مما تسبب في عجزها عن العمل لأكثر من 40 يوما. وفقا للشهادة الطبية. وتم القاء القبض عليه وايداعه الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في حي الحراش، بتهمة الضرب والجرح العمد. ونقلت صحيفة النهار عن المتهم أثناء محاكمته: إنه ميسور الحال ويوفر لزوجته الغالي والنفيس، لكنها "لم تقدر علاقتهما الزوجية وأصبح الهاتف والفيسبوك أهم منه".

loading