الحرارة

سيزداد الشعور بالحر والاختناق؟

تشهد منطقة الشرق الأوسط ازدياداً بنسبة الرطوبة تصل الى 91% بسبب ارتفاع درجات حرارة المياه ونسبة التبخر في البحر المتوسط الذي يساهم بتشكل الضباب الكثيف على الجبال الغربية الممتدة من سوريا الى لبنان، لذلك من المحتمل ان تتساقط امطار عابرة بين الأربعاء مساء وقبل ظهر الخميس على الساحل بخاصة الجنوبي وشمال فلسطين.واشار الاب ايلي خنيصر الى انه تستقر درجات الحرارة ساحلاً على 31/32 درجة وبفعل الرطوبة المرتفعة سيزداد الشعور بالحر والاختناق ( وكأنها لامست 36 درجة)، بينما تكون الأجواء فوق الجبال وفي البقاع معتدلة نهاراً وباردة ليلاً تشتد سرعة الرياح لتلامس 40 كلم في الساعة، طقس يوم الأربعاء مشمس صباحاً يتحوّل مع تقدم ساعات النهار الى غائم مع ارتفاع بالرطوبة وضباب كثيف على المرتفعات التي تعلو 600 متر.

تراجع في الحرارة!

تيارات هوائية باردة مصدرها شمال شرق اوروبا تتجه نحو المناطق الجنوبية والمدارية سوف تسبب بتراجع درجات الحرارة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، بينما تبقى مرتفعة في دول الخليج والمملكة السعودية تتراوح بين 44 و 47 درجة.بالمقابل، تنحرف المنخفضات الجوّية التي تضرب وسط اوروبا، نحو اليونان وتركيا وحوض البحر الأسود وسوف تساهم في إخماد الحرائق التي اجتاحت عدد من المناطق في اليونان.واشار الاب ايلي خنيصر إلى ان طقس لبنان والمنطقة ليوم الخميس، مشمس يتحوّل الى غائم، تنخفض درجات الحرارة بشكل تدريجي ليعود الطقس ويتحوّل الى معتدل بعد ذروة موجة الحر التي تضرب سوريا وفلسطين ولبنان والأردن يوم الأربعا، ومن المنتظر ان يودّعنا تموز بأجواء معتدلة نهاراً وباردة ليلاً بخاصة على الجبال وفي الداخل.

loading