الحرارة

موجة الحر تقتل 650 شخصاً في بريطانيا

أودت موجة حر "قاتلة" بحياة أكثر من 650 شخصا في بريطانيا خلال شهرين فقط، وفقا لمكتب الإحصاءات الوطني، وسط مخاوف كبيرة من ارتفاع هذا الرقم خلال الأسابيع المقبلة. وحذر الأطباء كبار السن والمصابين بأمراض القلب والكلية من التعرض للشمس كثيرا.. وأظهرت بيانات مكتب الإحصاءات الوطني 650 حالة وفاة في شهري يونيو ويوليو الماضيين، وتوقع أحد الخبراء ارتفاع العدد لأكثر من ألف قتيل. وأظهرت البيانات ارتفاعا كبيرا في عدد الوفيات، مقارنة بالمعدل في الأعوام الخمسة الماضية. ووصلت درجة الحرارة في بريطانيا لـ33 درجة مئوية الجمعة، في استمرار للحرارة المرتفعة التي تشهدها البلاد في آخر أسبوعين. وتشهد القارة الأوروبية موجة حارة شبه قياسية، أدت لوضع حكومات خدمات الطوارئ في حالة تأهب تحسبا لاندلاع حرائق غابات في دول مثل إسبانيا والبرتغال.

سيزداد الشعور بالحر والاختناق؟

تشهد منطقة الشرق الأوسط ازدياداً بنسبة الرطوبة تصل الى 91% بسبب ارتفاع درجات حرارة المياه ونسبة التبخر في البحر المتوسط الذي يساهم بتشكل الضباب الكثيف على الجبال الغربية الممتدة من سوريا الى لبنان، لذلك من المحتمل ان تتساقط امطار عابرة بين الأربعاء مساء وقبل ظهر الخميس على الساحل بخاصة الجنوبي وشمال فلسطين.واشار الاب ايلي خنيصر الى انه تستقر درجات الحرارة ساحلاً على 31/32 درجة وبفعل الرطوبة المرتفعة سيزداد الشعور بالحر والاختناق ( وكأنها لامست 36 درجة)، بينما تكون الأجواء فوق الجبال وفي البقاع معتدلة نهاراً وباردة ليلاً تشتد سرعة الرياح لتلامس 40 كلم في الساعة، طقس يوم الأربعاء مشمس صباحاً يتحوّل مع تقدم ساعات النهار الى غائم مع ارتفاع بالرطوبة وضباب كثيف على المرتفعات التي تعلو 600 متر.

loading
popup closePierre