الحراك المدني

عُمر القوى الثوروية وتدجينها الطبقة السياسية

يُخطئ من يعتقد أنّ الحراك المدني الذي يملأ شوارع وسط بيروت وساحاتها لم يُحقّق شيئاً. فعدا الرقابة الصارمة التي نفّذها أوّلاً في ملف النفايات وثانياً في بعض ملفات الفساد، ما حدا بالقضاء للتدخّل في فواتير الكهرباء المكدّسة وغير المدفوعة، حقّقَ الحراك مسألة أساسية وكبيرة جداً، ألا وهي تعرية الطبقة السياسية وكَسرُ تلك «الهالة» التي كانت تحيط بها، ما كان يُسهّل لها اللعب على الناس والتلاعب بهم.كان مشهداً «صادماً» لم يعتَد عليه اللبنانيون، أن تهاجم مجموعات من الناس مسؤولين كباراً ووزراء وزعماء

كتلة المستقبل: المطلوب واحد انتخاب رئيس للجمهورية

عقدت كتلة "المستقبل" النيابية اجتماعها برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة. وفي نهاية الاجتماع، اصدرت بيانا تلاه النائب محمد الحجار هنأت في مستهله "اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا، بحلول عيد الاضحى المبارك على أمل أن تكون الايام المقبلة أيام خير وتضحية من أجل لبنان السيد، الحر، المستقل القائم على ركيزته الأساسية، وهي العيش الواحد المشترك."

Time line Adv
loading