الحراك المدني

الوضع حَرِج

لا يختلف اثنان في هذه المرحلة على ان الوضعين المالي والاقتصادي في وضع حرِج. لكن المفارقة ان من يريد الاصلاح، ويُحمِّل الطبقة السياسية مسؤولية ما وصل اليه البلد، يساهم من حيث يدري أو لا يدري في تسريع الخطى نحو الانهيار الشامل. الأرقام والمؤشرات التي تصدر تباعا، تؤكد بلا استثناء ان الوضع الاقتصادي يمضي في مسار انحداري بسرعة مُقلقة. صحيح ان هذا الهبوط لم يصل الى القعر بعد، لكن المسافة التي تفصلنا عن الانهيار الشامل لا تبدو بعيدة زمنياً.

loading
popup closePierre