الحرس الثوري الايراني

تجنيد أطفال أفغان للقتال في سوريا

اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش» (مراقبة حقوق الإنسان) الحرس الثوري الإيراني بتجنيد أطفال أفغان يعيشون في إيران كمهاجرين للقتال في سورية. وفي تقرير موسع لها عن الظاهرة، أفادت «هيومن رايتس ووتش» بأن أطفالاً تبدأ أعمارهم من 14 عاماً يتم تجنيدهم في «لواء فاطميون»، وهي جماعة مسلحة أفغانية، مدعومة من إيران، وحاربت إلى جانب القوات النظامية السورية.وبموجب القانون الدولي، يُعتبر تجنيد الأطفال، الذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً للمشاركة في أعمال قتالية «جريمة حرب».

10 آلاف شخص يسعون للخروج من مخيمات عرسال

كشفت مصادر أمنية مطلعة أن من المتوقع أن تبدأ عملية التبادل بين حزب الله وجبهة النصرة اليوم على دفعات، بحيث توصلت المفاوضات إلى تقسيم رحلات المغادرين إلى إدلب لدفعات عدة نظرا للأعداد الكبيرة لطالبي الخروج على أن تفرج النصرة عن أسير واحد مقابل كل دفعة تصل وجهتها سالمة. وذكرت المصادر أن عملية النقل ستتم بواسطة حافلات لبنانية، وستتولى اللجنة الدولية للصليب الأحمر نقل اللاجئين، مشيرة إلى أن النصرة طلبت أن يكون حزب الله ضمانة وصول الحافلات إلى إدلب، مضيفة ان عدد الذين سجلوا أسماءهم للمغادرة إلى إدلب تخطى الـثمانية آلاف شخص من بينهم نحو 120 مسلحاً وعائلاتهم.

السعودية تحتجز عناصر من الحرس الثوري الإيراني

احتجزت البحرية السعودية 3 عناصر من الحرس الثوري الإيراني، كانوا على متن أحد الزوارق التخريبية التي دخلت المياه الإقليمية السعودية، وكانت متجهة إلى حقل المرجان النفطي، حسب ما أفاد بيان لوزراة الثقافة والإعلام السعودية. ونقلت رويترز عن بيان الوزارة: "إن البحرية السعودية اعتقلت ثلاثة من أفراد الحرس الثوري الإيراني من قارب تم ضبطه مساء يوم الجمعة، حين اقترب من حقل مرجان النفطي قبالة ساحل المملكة. وأضاف البيان "كان هذا واحدا من ثلاثة قوارب اعترضتها القواتا لسعودية. تم ضبطها وعلى متنها ثلاثة رجال بينما هرب الاثنان الآخران". وأضاف البيان "تستجوب السلطات السعودية الآن الثلاثة المعتقلين أعضاء الحرس الثوري الإيراني".

loading