الحكومة

دس الألغام أمام الحكومة...

وتبعا لذلك يخشى ان يكون المشهد الحكومي والسياسي امام مفاجآت غير سارة في وقت يفترض فيه ان تتركز الاجندة الحكومية على برمجة تنفيذ اولويات مؤتمر سيدر والشروع في تنفيذ الاساسي منها كملفات الكهرباء والاتصالات وانهاء مشكلة النفايات وهي الملفات الضرورية للاستثمارات كما نصح بذلك الموفد الفرنسي المنسق لمقررات سيدر السفير بيار دوكان . ولعل ما ينبغي الاشارة اليه في هذا السياق ان موجة المعطيات السلبية التي أشيعت عن مهمة دوكان في بيروت بدت بدورها وجها من وجوه دس الألغام امام الحكومة وقد اكد القريبون من رئيس الحكومة سعد الحريري امس عدم صحة الكثير مما اشيع عن مواقف دوكان الذي وان كان استعجل الحكومة اطلاق إلاجراءات التنفيذية لمقررات سيدر كما تعهدت بها في بيانها الوزاري فانه لم يدل بمواقف تهديدية وضاغطة وتحذيرية كما تردد.

تهديد مُباشر إلى الحكومة اللبنانية... وتهدئة الجبهات بين نائبين!

كشفت اسرار صحيفة الجمهورية في عدد اليوم ان مرجعية رئاسية دخلت مباشرة على خط تقريب وجهات النظر وتهدئة الجبهات بين نائب حالي ونائب سابق محسوبين على هذه المرجعية. وتحت عنوان "تحدث"، اشارت الى ان مرجعا بارزا طلب من شخصية سياسية التحدث الى الإعلام من مقره الخاص إلّا أن الأخير فضّل التحدّث من مقر إعلامي معروف. وبعنوان "تهديد"، لاحظت أوساط سياسية أن تهديداً مباشراً صدر من مبعوث غربي إلى الحكومة اللبنانية إذا لم تقم بما هو مطلوب منها لجهة تعهّداتها ووعودها.

Nametag
loading