الخصخصة

وصفة فرنسية ــ دولية لإنقاذ لبنان: الخصخصة أولاً!

المجتمع الدولي يشترط على لبنان القيام بما يسمّيها «إصلاحات» تمهيداً لانعقاد مؤتمر «سيدر» أو ما يُعرف بـ«باريس4»، ومن أبرز الشروط أن تقرّ المراسيم الضرورية لتمكين المجلس الأعلى للخصخصة من إتمام مشاريع «الشراكة بين القطاعين العام والخاص». بمعنى آخر، يجب على لبنان تقديم البراهين على التزامه هذه الوصفة قبل انعقاد المؤتمر. الكشف عن هذه الوصفة الجاهزة جاء على لسان المبعوث الفرنسي المنتدب لشؤون المتوسط السفير بيار دوكان، في افتتاح «مؤتمر الاستثمار في البنية التحتية في لبنان» الذي نظمته، أمس، مجموعة الاقتصاد والأعمال بالشراكة مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء والهيئات الاقتصادية، إلا أنه لم يكن الإعلان الوحيد في المؤتمر، إذ تلاه مباشرة إعلان «الامتثال» على لسان رئيس الحكومة سعد الحريري الذي قال إنه يؤمن بأن «القطاع الخاص يدير الأعمال بشكل أفضل وقادر على القيام بهذه المشاريع الاستثمارية، إن كان في الكهرباء أو الطرقات أو المطارات أو غيرها من مشاريع البنى التحتية بشكل أفضل من الدولة».

loading