الخلوي

الجراح: ورشة سريعة ومئة برج لتحسين الاتصالات

في الطريق الى المصعد الكهربائي الموصل الى وزير الاتصالات جمال الجراح في الطابق الثالث من مبنى يبعد أمتاراً عن ساحة النجمة ومبنى البرلمان وفي قلب المدينة الحديثة بيروت، اللوحة على مدخل وزارة الاتصالات تشحن الذاكرة بالأسماء الكثيرة التي تولت هذه الوزارة الحيوية، وفي مقدمها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكبار من رجالات البلد، في الإشارة الى أهمية هذا القطاع، كواحد من أهم القطاعات المنتجة في لبنان والرافد الأساسي للخزينة اللبنانية وللنشاط الاقتصادي والتنمية المستدامة، وكوسيلة تواصل وانفتاح على العالم الحديث، ترتبط أكثر فأكثر بالاتصالات والانترنت وتطور وسائل الاتصالات والتقنيات الحديثة. لوحة تُطل على فضاء مديني آخر زاد فيه الحريري على فضاء المدينة بيروت فضاءً آخر.

السجال الخلوي يتواصل...

ظلّ ملف الخلوي خارج التغطية، وأخفقَ مجلس الوزراء مجدداً في اتّخاذ قرار في شأن التجديد للشركتين المشغّلتين للشبكتين الخلويتين، وذلك بعد نقاش دام ثلاث ساعات في جلسته العادية التي عقِدت أمس، تخلّلها سجالات حادة بين وزير الاتصالات بطرس حرب ووزير الخارجية جبران باسيل.

أسعار الخدمات الخليوية الحقيقية

اصدر المكتب الاعلامي لوزير الاتصالات بطرس حرب بيانا توضيحيا لمستخدمي الهاتف الخليوي وللرأي العام، اشار فيه الى "ان مسألة تخفيض أسعار التخابر كانت من الخطوات الأولى التي قام بها وزير الاتصالات بطرس حرب في الاشهر الأولى من تسلمه الوزارة. وان أولى هذه الخطوات هي: - منح الخطوط الخليوية الثابتة 60 دقيقة مجانية شهريا. - 30% تخفيض على سعر دقيقة التخابر الواحدة للخطوط المسبقة الدفع - 44% تخفيض على سعر الرسالة القصيرة للخطوط الثابتة والمسبقة الدفع - أكثر من 65% تخفيض على باقات الإنترنت.

loading