الديانة المسيحية

"حرب ثالثة" ورعبٌ وتخويف فهل تمّ السرّ الثالث؟..من يُطمئن؟!

تخويف وترعيب و"رعب" وترغيب وإبعاد للعقل..ماذا يجري وأيّ خط يفصل بين التعليم والهرطقة؟لأنّ تعليم كنيستي فوق أي اعتبار ولأنّ التعاليم المغايرة تهبّ من كلّ حدب وصوب لدرجة أنّ التمييز بين الصح والخطأ بات صعباً، أردتُ مستنِداً الى مجمع العقيدة والايمان في الكنيسة الكاثوليكيّة، رسالة البابا القديس يوحنا بولس الثاني "العقل والايمان"، التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، والوثيقة الصادرة عن المجمع الفاتيكاني الثاني "نور الأمم" توضيح ما يلي:1- سرّ فاطيما بات من الماضي: يقول الكردينال جوزيف

نشر وخلع.. و سرقة كنيسة سيدة المعونات في حارة صخر

اقدم مجهولون فجر يوم الإثنين على نشر وخلع باب كنيسة سيدة المعونات حارة صخر وتحطيم محتوياتها وبعثرة موجوداتها, كما عمدوا الى سرقة صندوق النذورات .وعلى الفور فتح تحقيق بالحادث لمعرفة هوية السارقين.يذكر أنها المرة الثانية التي تتعرض لها هذه الكنيسة المباركة لعملية سطو في أقل من أسبوعين ولكن الأولى قد باءت بالفشل بعدما أدركت جوقة الرعية (كورال ) أثناء قيامها بتمارينها الأسبوعية أنه هناك عملية سرقة تحصل داخل الكنيسة فتتبعت السارق وألقت القبض عليه بمؤازرة شرطة البلدية خلال تسيرها دورياتها

اكتشاف قطعة صغيرة من الصليب الذي استخدم في صلب يسوع المسيح

قال علماء آثار في تركيا إنهم يعتقدون أنهم عثروا على قطعة صغيرة من الصليب الذي استخدم في صلب سيدنا يسوع المسيح. وذكرت تقارير صحافية تركية أن فريق العلماء عثر على تلك القطعة بداخل قفص حجري بموقع كنيسة بالاتلار التي يعود تاريخها للقرن السابع في مقاطعة سينوب، وتجرى الآن اختبارات في محاولة للتحقق من حقيقتها. وتقول الأسطورة إنه تم اكتشاف الصليب عام 325 ميلادية، وتم إرسال قطع لرجال دين حول العالم، وهو ما قد يفسر الطريقة التي وصلت بها تلك القطعة إلى تركيا. وقالت البروفيسورة

loading