الرياضي

السلّة اللبنانية بين التأجيل والتهديد

يحتار المرء بين الضحك أو البكاء. قبل سنة أوقِفت كرة السلّة اللبنانية دوليّاً على خلفية تجاذبات سياسية تافهة، قبل أن يرفع الإتحاد الدولي الإيقاف عن اللعبة في الأمس القريب. واليوم، وكأنّ شيئاً لم يكن، تعود السلّة اللبنانية لتسقط أخلاقيّاً، والجميع يشارك بطريقة أو بأخرى في جَلدها.تعيش كرة السلّة انفصاماً حاداً ومستمراً في الشخصية، فبعدما وُصف نهائي البطولة بالحلم، كونه يجمع بين أعرق ناديَين، وهما الحكمة والرياضي اللذين أمتعا المشجّعين بمستويات فنّية راقية، سقطت اللعبة في اليومين الأخيرين أخلاقيّاً

تغريم الحكمة والرياضي...وتوجه الى انسحاب الحكمة من البطولة

اتخذ إتحاد كرة السلة سلسلة من القرارات بما خصّ السلسلة النهائية لبطولة لبنان لكرة السلة والتي تجمع بين الرياضي والحكمة عقب الإشكالات التي حصلت في المباريات الثلاثة الاولى وهي:- تغريم ناديي الحكمة والرياضي مبلغ 10 ملايين ليرة لبنانية- إيقاف 3 أشخاص منتمين الى النادي الرياضي حتى نهاية البطولة على الاقل وتغريمهم مالياً. - إغلاق المدرج خلف دكتي البدلاء في المباراة الخامسة في المنارة. اثر ذلك، رفض نادي الحكمة عقوبات الاتحاد اللبناني لكرة السلة ويتجه للانسحاب من البطولة.

loading