السرقة

قصة رعب أخرى على طريق المطار

على طريق "النشل" توقف أحمد، لم يكن يعلم أن دوره هو القادم، وأن انتظار صديقه الذي أوصله إلى المطار حتى يعطيه اشارة المغادرة ستكلفه "تحويشة" الشهر، فما هي إلا ثوانٍ حتى فتح شاب باب السيارة، أطلق النار على رجله وضربه على رأسه قبل أن يطلب منه أن يعطيه كل المال الذي في حوزته. العملية التي لم تأخذ أكثر من دقيقة، وقعت في وضح النهار عند الساعة الواحدة وأربعين دقيقة من بعد الظهر، ضحية "الحلقة الاجرامية" هذه المرة كان أحمد الذي وصف لـ"النهار" ذلك اليوم المشؤوم الذي مرّ عليه قبل نحو شهرين، فقال:

loading