السفارة الأميركية

أميركا تتحرك لتسهيل التسوية الرئاسية؟

قفل نهاية الاسبوع السياسي على صورة تداعيات الارباك الواسع الذي تتخبط فيه القوى الداخلية، جراء خلط الاوراق الذي أحدثه مشروع التسوية الرئاسية والذي أصيب بدوره بجمود بات من الصعوبة توقع أي خرق له في ما تبقى من السنة الجارية الا اذا طرأت عوامل مفاجئة غير محسوبة. لكن الجمود الذي اكتنف ظاهرا التحركات الداخلية في الايام الاخيرة، لم يحجب تطورا ديبلوماسيا يكتسب دلالة لافتة

السفارة تموّل الحراك المدني؟

عُلم أن الرئيس نبيه بري الذي تابع التحرك الذي يقوم به القيمون على عدد من منظمات المجتمع المدني، فاتح السفير الأميركي في بيروت دايفيد هيل، خلال زيارته الأخيرة له مع نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الشرق الأوسط أندرو أكسوم، عن مدى علاقة عدد من الناشطين في هيئات المجتمع الأهلي بالسفارة الأميركية في ضوء الى هؤلاء، ولم ينكر السفير هيل وجود «USAID» معلومات تبلغها الرئيس بري عن دعم مالي تقدمه السفارة عبر هيئة تواصل مع المسؤولين في الجمعيات المدنية ومن بينها تلك التي تنشط في الحراك الشعبي في بيروت والمناطق.

مشيدا بالجيش اللبناني... هيل: بدلا من الصلابة نرى رئاسة شاغرة

شدد السفير الأميركي ديفيد هيل بعد لقائه رئيس الحكومة تمام سلام على رسالة أساسية وحاسمة وهي التزام الولايات المتحدة الدائم بلبنان، وقال: "لم تغير التطورات الإقليمية سياسة الولايات المتحدة أي من التزاماتنا تجاه لبنان، كما أنها لم تغير التزامنا بأمن المنطقة.

loading