السودان

أسواق السودان تعلن موقفها: نريد اسقاط النظام

الاف المحتجين توجهوا لأول مرة للمجلس التشريعي بالولاية لتسليم مذكرة تطالب باسقاط النظام، لكن قوات الشرطة والأمن التي انتشرت حول مبني المجلس حالت دون دخولهم وفرقتهم بالغاز المسيل للدموع. بعدها انتقلت التظاهرات نحو سوق المدينة والشوارع الرئيسة والفرعية بهتافات تدعو لتغيير شامل للنظام. مدينة عبري شمالا هتفت هي الآخري باسقاط النظام عبر تظاهرات حاشدة جابت شوارع المدينة فرقتها القوات الشرطية والأمنية مستخدمة الغاز المسيل للدموع. وقال المحلل السياسي، محمد علی فزاري: "عندما خرجت جموع المتظاهرين الی الشوارع فقدت الأمل في أي اصلاح اقتصادي وحل الضائقة المعيشية التي يعاني منها الشعب السوداني؛ فرفعت شعارات سياسية في المقام الأول، شعارات تطالب بالكرامة والحرية والعدالة والمساواة وهذه هي شعارات ليست اقتصادية وانما شعارات تريد ذهاب هذه الحكومة التي فشلت في حل المشكلة الاقتصادية". ولتهدئة الأوضاع تسعي الحكومة في إصلاحاتها الاقتصادية والسياسية بحشد المسيرات المؤيدة لها مع متابعة تنفيذ قراراتها فيما يتعلق بالاقتصاد. وقال وزير العمل السوداني بحر ابوقردة:"نحن نود من خلال ارسال هذه اللجان الی الولايات التأكد من أن احتجاجات المواطنين سواءا كانت في قضايا الخبز والوقود وغيرها تسير حسب المعالجات الذي تم علی المستوی القومي ونتأكد انها مستمرة كذلك العلاجات علی مستوی الولايات". مدينة عطبرة التي انطلقت منها التظاهرات زارها الرئيس السوداني لأول مرة عقب الاحتجاجات وهذه المدينة بها اكبر الوحدات العسكرية في السودان. تسارعت الاحداث بشكل لافت في السودان سياسياً وميدانياً واستبقت القضارف مسيرات قادمة بتظاهرة سلمية.

Time line Adv
loading