السياحة في لبنان

مؤشرات إيجابية لموسم سياحي واعد

تترقّب فاعليات القطاع السياحي المؤشّرات التي قد تحمل معها ملامح موسم سياحي «واعد» فتتشاءم حيناً وتتفاءل أحياناً، غير أنّ الثابت بين هذا وذاك أنّ بعض السياح الخليجيين بدأوا يهمّون بالعودة إلى لبنان ووضعه في سلّم أولوياتهم كوجهة سياحية. وبعد مقاطعة خليجية للبنان استمرّت لسنوات، بدأت المرافق السياحية تتلمّس عودتهم «وإن بخجل»، فاليوم يوجد في لبنان نحو 7000 سائح خليجي غالبيتهم من الكويتيين ويليهم السعوديين، هذا ما أكده جان بيروتي، الأمين العام لاتحاد النقابات السياحية في لبنان في حديث خاص، ومن المرتقب أنْ نشهد ارتفاعاً ملحوظاً بأعداد السياح الخليجيين في لبنان خلال شهرَيْ تموز وآب في حال استمرت الأوضاع الأمنية بالتحسّن. وأبرز المؤشّرات الإيجابية لترقّب موسم سياحي واعد، وفق بيروتي، هو توجّه عدد غير قليل من الخليجيين إلى إعادة فتح بيوتهم في المناطق السياحية كبحمدون وبرمانا تمهيداً لقضاء موسم الصيف في لبنان، ويعطي هذا الأمر أملاً للقطاعات السياحية التي تعوّل على السائح الخليجي للنهوض بالقطاع.

loading