السيارات

غياب خطط السلامة يزيد ضحايا حوادث السير في لبنان.. 115 قتيلاً على طرقاتنا في 2018

تفيد غرفة «التحكم المروري» التابعة لمديرية السير في وزارة الداخلية اللبنانية أن حوادث السير حصدت 115 قتيلاً و729 جريحاً منذ بداية عام 2018 وحتى مطلع الشهر الحالي. وذلك في غياب استراتيجية وطنية شاملة للسلامة المرورية، من شأنها أن تضع حلولاً للأزمات التي تعاني منها شبكة الطرق في لبنان.ويقول مدير الأكاديمية اللبنانية - الدولية للسلامة المرورية كامل إبراهيم لـ«الشرق الأوسط» بأن «نسبة الحوادث مرتفعة في لبنان قياساً إلى عدد السكان، حيث تبلغ 22 ضحية لكل 100 ألف مواطن، في حين تتراوح بين 6 إلى 8 ضحايا في الدول الأوروبية لكل 100 ألف مواطن. والنسب في اتجاه تصاعدي. وهناك تقاعس على كل الصعد المتعلقة بالسلامة المرورية، كما أن هناك تفاوتا بين أعداد الضحايا المسجلين لدى الجهات الرسمية وأولئك المسجلين لدى منظمة الصحة العالمية التي أشارت إلى سقوط 280 ضحية سير منذ مطلع العام».

إضراب لاتحاد نقابات السيارات العمومية

عقد اتحاد نقابات السيارات العمومية اجتماعا في ال"غولدن بيتش" - انطلياس، حضره رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر والنقباء: عبد الأمير نجده، بسام طليس، شفيق القسيس، فيليب صقر، محمد العلي، أحمد الموسوي وعدد من أعضاء مجالس النقابات، وناقش المجتمعون مطالب سائقي السيارات العمومية والشاحنات والباصات، وموضوع الإضراب المقرر الأربعاء في 25 الحالي.

loading