الشرق الاوسط

نتنياهو: السلطان قابوس مبهر جدا

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن زيارته إلى سلطنة عمان واستقبال السلطان قابوس بن سعيد له، "كانت ذات أهمية كبيرة لإسرائيل وأمنها".وكتب نتنياهو على حسابه في "تويتر" اليوم الأحد: "عدت يوم الجمعة من زيارة دبلوماسية تاريخية إلى سلطنة عمان، حيث التقيت الزعيم العماني السلطان قابوس بن سعيد، إنه زعيم صاحب خبرة طويلة ومبهر جدا".وتابع: "في لقائي المطول مع السلطان قابوس بحثنا بشكل موسع التحديات التي يواجهها الشرق الأوسط، وكانت هذه محادثات هامة لدولة إسرائيل ولأمنها. ستكون هناك المزيد من هذه المحادثات".

هل تنسحب بوادر التسوية الشاملة في المنطقة على التشكيل؟

في ظل السعي الأميركي إلى فرض معادلات جديدة في المنطقة في إطار تجهيز الارضية لإطلاق "صفقة القرن"، بدءا من العراق حيث نجحت التسوية الاميركية-الايرانية بانتخاب برهم صالح رئيسا للجمهورية وعادل عبد المهدي رئيسا للحكومة، مرورا بسوريا حيث حقق اجتماع الموفد الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا مع ممثلي الدول الضامنة لـ «أستانة» (روسيا وتركيا وإيران) اختراقاً بإعلان التوصل إلى اتفاق مبدئي في شأن تشكيلة لجنة الدستور السوري وهو الخطوة الاولى والاهم في مسار العملية الدبلوماسية الطويلة الامد، وصولا الى اليمن حيث أعلن المبعوث الأممي مارتن غريفيث بعد فشل محادثات جنيف أن طرفي الصراع أبديا رغبتهما في عقد لقاءات تشاورية في المرحلة المقبلة، تشير مصادر ديبلوماسية غربية عبر "المركزية" الى أن لبنان لن يكون بعيدا من هذه "الصورة التفاؤلية"، انطلاقا من موقعه في المنطقة الذي يتأثر بطبيعة الحال بالتطورات المحيطة، وما الحراك الدولي المستجد بقيادة أميركا ومباركة فرنسا وقبول إيران والذي يضع مناطق النزاع في سلة تفاوضية واحدة، سوى أول تجليات هذه التطورات، فتسويات المحيط رفعت منسوب التفاؤل بتشكيل حكومة قريبا، وجاءت زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري الى قصر بعبدا أمس، لتؤكد هذه الوقائع".

loading