الضنية

رؤساء بلديات الضنية ناشدوا الهيئة العليا

ناشد رؤساء بلديات الضنية المتضررين، جراء سيول الأمطار التي أغرقت بلداتهم الأسبوع الماضي، الجهات المعنية كافة التحرك لمساعدتهم، وإرسال فرق للكشف على الأضرار الكبيرة التي تركتها السيول خلفها في الطرقات التي شهدت إنهيارات، وفي الممتلكات والأراضي الزراعية التي لحقت بها خسائر واسعة.ودعا رئيس بلدية بقاع صفرين سعد طالب الجهات المعنية في هيئة الإغاثة العليا ووزارة الأشغال ووزارة الطاقة والمياه إلى "إرسال فرق فنية لمعاينة الأضرار على الأرض، إن في الطرقات التي انقطعت بسبب الإنهيارات والتصدعات التي شهدتها في جدران الدعم أو في تراكم الصخور والأتربة عليها، ما جعل عبور الأهالي عليها من أجل الوصول إلى أشغالهم وأراضيهم الزراعية متعذرا، إضافة إلى الأضرار الواسعة التي لحقت بالمزارعين في مواسمهم". وأوضح أن "البلدية قامت بتحضير ملفات موثقة بالصورة والمعلومات بالخسائر التي لحقت بالبلدة جراء السيول، بشكل تفصيلي، من طرقات وأراض زراعية، وقامت بإرسالها إلى الوزارات والجهات الرسمية المعنية"، آملين منها "الإسراع في الكشف على الأضرار وتعويض المتضررين".بدوره، ناشد رئيس بلدية بقرصونا الشيخ محمد هاشم المعنيين "إرسال خبراء ومهندسين للكشف على ما أصاب البلدة من أضرار في طرقاتها، خصوصا الزراعية منها، وبالاراضي الزراعية وقنوات الري التي تضررت بشكل كبير نتيجة السيول".وأشار إلى أن "البلدية حضرت ملفات حول الأضرار وأرسلتها إلى الجهات الرسمية المعنية"، آملا "التجاوب معنا بأقصى سرعة".يذكر أن السيول التي تشكلت بفعل الأمطار الغزيرة التي هطلت في الضنية الأسبوع الماضي قد أدت إلى انقطاع الطريق بين بلدتي السفيرة ومراح السفيرة في جرود المنطقة بسبب الإنهيارات، وفي تدفق الصخور والأتربة والنفايات في مجرى واد يفصل بين بلدتي كرم المهر وديرنبوح، ما أدى إلى وقوع خسائر وأضرار لحقت بالأراضي الزراعية في البلدتين وجوارهما.

Advertise
loading