الطقس

اليكم طقس الويك اند!

توقعت مصلحة الأرصاد الجوية في إدارة الطيران المدني ان يكون الطقس غدا الاحد قليل الغيوم مع ضباب على المرتفعات، وانخفاض طفيف بدرجات الحرارة، كما تنشط الرياح أحيانا. وجاء في النشرة الآتي: -الحال العامة: طقس صيفي معتاد ورطب يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط خلال الأيام المقبلة. - الطقس المتوقع في لبنان: السبت: قليل الغيوم اجمالا، مع ضباب محلي على المرتفعات المتوسطة، ودون تعديل يذكر بدرجات الحرارة، ونسبة رطوبة مرتفعة على الساحل، كما تنشط الرياح أحيانا. الأحد: قليل الغيوم، مع ضباب محلي على المرتفعات المتوسطة، وانخفاض طفيف بدرجات الحرارة على الساحل، واستقرارها في الداخل وعلى المرتفعات، كما تنشط الرياح أحيانا. الإثنين: قليل الغيوم اجمالا، دون تعديل يذكر بدرجات الحرارة. - درجات الحرارة المتوقعة: على الساحل من 22 الى 33 درجة. فوق الجبال من 19 الى 29 درجة. في الارز من 11 الى 24 درجة. في الداخل من 19 الى 33 درجة. - الرياح السطحية: جنوبية غربية ناشطة، سرعتها بين 15 و40 كلم/س. - الانقشاع: جيد على الساحل، يسوء محليا على المرتفعات بسبب الضباب. - الرطوبة النسبية على الساحل: بين 65 و85 %. - حال البحر: منخفض الموج الى مائج، حرارة سطح الماء: 27°م. - الضغط الجوي: 1005 HPA أي ما يعادل: 754 ملم زئبق. - ساعة شروق الشمس: 05,33 ساعة غروب الشمس: 19,52.

الحرّ يجتاح الشرق الاوسط؟

يستمر تمدّد الكتل المدارية الحارة نحو شمال البحر الأسود وبحر قزوين ووسط اوروبا، ويؤدي تصادم اطراف المنخفض الهندي والأحمر مع الجبهات الشمالية الباردة، الى تشكّل سلسلة من المنخفضات الجوّية العالية الفعالية ينتج عنها تساقط امطار طوفانية يترافق مع برد كبير الحجم ما يساهم في تشكّل السيول والفيضانات.بينما تعاني مناطق الشرق الأوسط من موجة حرّ يتوقّع ان تستمر حتى منتصف تموز، لا بل قد تزداد نشاطاً في الأسبوع المقبل، سوف تمر اوروبا باضطرابات جوّية في اليومين المقبلين بخاصة فرنسا التي ستجتاحها السيول والفيضانات بسبب كثرة الأمطار المنتظر هطولها في الغرب والوسط والجنوب، وسوف تتابع الأمطار سيرها نحو شمال ايطاليا ليتجدّد مشهد الطوفان الحاصل يوم امس في المناطق الشمالية لمدينة فينيس، يقابل هذا الوضع السيء الحاصل في اوروبا، وضعاً مشابها على حوض البحر الأسود الذي ينتظر تشكّل منخفضات وعواصف برديّة في جورجيا وبلغاريا وشمال تركيا في الأيام القليلة المرتقبة ينتظر مراقبو الأحوال الجويّة مواجهة المزيد من الكوارث بسبب الفيضانات المتوقّع حصولها.

loading