الطقس

هل ستنخفض درجات الحرارة في هذا الويك اند؟

توقعت دائرة التقديرات في مصلحة الأرصاد الجوية ان يكون الطقس غدا غائما جزئيا الى غائم أحيانا وانخفاض اضافي بسيط بدرجات الحرارة مع ضباب على المرتفعات وأمطار صباحية متفرقة، يتحسن تدريجيا خلال النهار. وجاء في النشرة الاتي: -الحالة العامة: طقس متقلب يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط يستقر يوم غد السبت. -الطقس المتوقع في لبنان: الجمعة: غائم جزئيا صباحا يتحول خلال النهار الى غائم مع انخفاض بدرجات الحرارة وتصبح الأجواء بدءا من الظهر مهيأة لتساقط أمطار متفرقة والتي تكون غزيرة أحيانا ومترافقة ببرق ورعد ورياح ناشطة لفترة محدودة. السبت: غائم جزئيا الى غائم أحيانا وانخفاض اضافي بسيط بدرجات الحرارة مع ضباب على المرتفعات وأمطار صباحية متفرقة، يتحسن تدريجيا خلال النهار. الأحد: غائم جزئيا الى غائم بسحب مرتفعة وارتفاع محدود في درجات الحرارة. - الحرارة على الساحل من 11 الى 22 درجة، فوق الجبال من 7 الى 16 درجة، في الارز من 4 الى 7 درجات، في الداخل من 7 الى 16 درجة. -كمية المتساقطات: المنطقة خلال 24 ساعة السنة الماضية المتراكم لغاية اليوم المعدل لغاية اليوم طرابلس 0,0 ملم 172,3ملم 180,2 ملم 172,0 ملم زحلة 0,0 ملم 49,0 ملم 121,8 ملم 97,0 ملم بيروت 0,0 ملم 99,7 ملم 116,6 ملم 161,0 ملم صور 0,2 ملم 21,2 ملم 95,0 ملم /ملم -الرياح السطحية: جنوبية غربية سرعتها بين 10 و35 كلم/س تشتد احيانا فتقارب 40 كلم/س -الانقشاع: متوسط، يسوء احيانا على المرتفعات. -الرطوبة النسبية على الساحل: بين 60 و80%. -حال البحر: مائج الى هائج، حرارة سطح الماء: 23 درجة. -الضغط الجوي: 760 ملم زئبق -ساعة شروق الشمس: 06,25 ساعة غروب الشمس: 16,29

الحرارة سترتفع حتى الخميس

امطارٌ ورعود جنوب قبرص تتجّه تدريجياً نحو الساحل اللبناني بين الإثنين والثلاثاء ومن المنتظر ان يبدأ تأثير المرتفع شبه مداري على لبنان والجوار قبل ظهر الثلاثاء فترتفع درجات الحرارة بمعدّل خمسة درجات مئوية ويبقى الضغط مرتفعاً حتى بعد ظهر الخميس، موعد اقتراب المنخفض الجوّي الذي يضرب، حالياً، جنوب اوروبا، فماذا سينتج عن هذا التصادم؟واشار الاب ايلي خنيصر الى ان رياحاجنوبية شرقية دافئة تتجه نحو الشرق الأوسط سوف يقابلها رياح غربية باردة مساء الخميس ستساهم بتهيئة الأجواء لتُشكّل منخفضاً جوّياً فوق الحوض الشرقي للبحر المتوسط يكون غزير الأمطار والعواصف الرعدية وهطولات برديّة فتكون نهاية هذا الشهر مبشّرة بالخيرات، لا سيما وانّ المحيط الأطلسي يقذف كمّا هائلاً من الرطوبة نحو جنوب اوروبا تنحرف بسرعة نحو المتوسط والشرق الأوسط بسبب ضغط الآزوري المرتفع الذي يسيطر على وسط اوروبا فيصدّ الأمطار عن وسط وشمال القارة، فما ينتظر لبنان وسوريا والأردن وفلسطين ليس الاّ منخفضات متتالية تنذر بشتاء واعد خلال شهر كانون الأول المقبل للمنطقة.

loading