الطقس

فنيانوس: هذه إمكاناتنا لمواجهة ميريام

لم تُفلح محاولات وزير الأشغال العامة يوسف فنيانوس لمواجهة «عواصف السماء»، في حماية وزارته من «عواصف الأرض»... ومواقع التواصل الاجتماعي. ولم تحل البراهين والأدلّة التي قدّمها لإثبات حسن نيّته وقيامه بدوره على أكمل وجه، دون تعرّضه لحملة انتقادات اتّهمته بالتقصير حيناً وبالتراخي أحياناً أخرى. مشهدُ أوتوستراد الضبية الغارق في أوحاله كما منازل أهالي حيّ السلم الذين سبحت منازلُهم في نهر الغدير، خلط حابلَ المسؤوليات بنابلِ طوفان «نورما»، في ليلةٍ لم تعرف فيها العاصفة لحظة هدوءٍ بعدما رمت كل «خيراتها» على طول الخريطة اللبنانية وعرضها. ولكن في الاجتماعات الرسمية، بدت الصورة مناقضةً كلياً: وزير الأشغال قدّم أفضلَ ما لديه. وهذه إمكانات الوزارة، حسب ما يشرحها فنيانوس لـ»الجمهورية».

loading