العاقورة

ماذا يحصل في العاقورة؟

استنكر رئيس بلدية العاقورة منصور وهبي الاعتداء الذي حصل على افراد شرطة بلدية العاقورة، داعياً الدولة والقضاء الى اخذ مجراهم، في حين اكد الناب زياد الحواط ان ما جرى هو نتيجة السلاح المتفلت. وهبي، وفي مؤتمر صحافي من بلدة العاقورة، شرح ان " شرطة العاقورة تقوم بدورية يومية بشكل روتيني ونحن مطمئنون على وجود الجيش على ارضنا، الا انه امس، فوجئت الشرطة بكمين مسلح نصب لها عن سابق تصوّر وتصميم وقام عناصر من آل شريف في اليمونة باطلاق النار على الشرطة كما أنزلوا عنصرَين من الشرطة اللذين كانا يستقلّان السيارة على الأرض، وأخذوا هاتفيهما الخلويين ومسدس أحدهما واسمعوهما كلاماً بذيئاً". وعن ما قاله رئيس بلدية اليمونة طلال الشريف عن وضع شرطة العاقورة قواميع من الحجارة في أماكن متعددة من الجرود المتنازع عليها، لاستعمالها كحدود، رد وهبي قائلاً: " ان ما يدعيه رئيس بلدية اليمونة طلال الشريف عن ميليشيات عاقورية هي ادعاءات باطلة ومن نسج خياله الميليشياوي الذي يعيش على الدم والعداء".

loading