العراق

الهجرة العالمية: أكثر من 600 ألف سوري عادوا لمناطقهم

أعلنت ​منظمة الهجرة العالمية​ أن "حوالي 600 ألف سوري كانوا مضطرين للنزوح أو الهجرة إلى دول الجوار بسبب الحرب، تمكنوا من العودة إلى أماكن إقامتهم الأصلية، وذلك منذ بداية العام الحالي". ولفتت إلى أن "84 بالمئة من العائدين إلى ديارهم في العام الجاري هم نازحون داخليا، فيما عاد 16 بالمئة من ​تركيا​ و​لبنان​ و​الأردن​ و​العراق​"، مشيرةً إلى أن "67 بالمئة من العائدين منحدرون من ​محافظة حلب​ شمال ​سوريا​". وأفادت أنه "بخصوص حالات العودة، فلا توجد دلائل على أنها كانت طوعية وآمنة أو لفترة كافية، لكن، رغم أن موجة العودة هذه تعد الأكبر من نوعها منذ اندلاع الحرب في سوريا، فإن عدد ​النازحين​ و​المهاجرين​ الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم العام الجاري، يفوق عدد العائدين، إذ بلغ 808.6 ألف شخص"، لافتةً إلى أن "العديد من هؤلاء النازحين والمهاجرين الجدد فروا من ​العنف​ والصراع للمرة الثانية أو الثالثة".

271 متشددا عادوا الى باريس من العراق وسوريا

كشف وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب، أن فرنسا شهدت عودة 271 متشددا من مناطق الحرب في العراق وسوريا. وأضاف جيرار كولومب في مقابلة مع صحيفة لو جورنال دو ديمانش الفرنسية، نشرت اليوم الأحد، أن ممثلي الادعاء العام يقومون بالتحقيق معهم جميعا، وأن من بين المتشددين الذين عادوا إلى فرنسا 217 بالغا و54 قاصرا، مشيرا إلى أن بعضهم رهن الاحتجاز حاليا. وبخصوص عدد الإرهابيين الفرنسيين الذين قتلوا في العراق وسوريا، أفاد وزير الداخلية الفرنسي بأنه من الصعب تأكيد العدد. وتشير تقديرات إلى وجود قرابة 700 فرنسي يقاتلون في صفوف تنظيم "داعش"، وتعمل باريس مثل دول أوروبية أخرى على معالجة تدفق ما يسمى بـ"العائدين". تجدر الإشارة إلى أن قائد القوات الخاصة الفرنسية صرح في شهر حزيران، بأن وحداته تشارك بشكل مباشر في معارك الشوارع في مدينة الموصل العراقية، ولكنه نفى استهدافها بشكل خاص المتشددين المولودين في فرنسا الذين يقاتلون في صفوف "داعش".

loading