العراق

ديون اللبنانيين في العراق: حلحلة جزئية بعد 28 عاماً!

بين العامين 1990 و2008، تراكم مبلغ 953 مليون دولار من الديون المستحقة لمؤسسات وأفراد لبنانيين في ذمة الدولة العراقية (من دون احتساب الفوائد). خلال هذه الفترة، جرت أحداث في العراق، من الحصار الأميركي إلى برنامج النفط مقابل الغذاء ثم الاجتياح الأميركي للعراق والصراع السياسي المتواصل على السلطة. بقي الملف عالقاً طوال هذه السنوات. وفي عام 2011، قرّرت المصارف اللبنانية أن تفتح فروعاً لها في أربيل، وكان عليها أن تطبِّق النظام العراقي الذي ينصّ على أن تودع لدى المصرف المركزي العراقي ــــ فرع أربيل، 10% من الموجودات المتوقعة كضمانة للودائع المتوقع جمعها في هذه الفروع. لم تفتح المصارف أي فرع، فيما استولى فرع المصرف المركزي العراقي في أربيل على مبلغ 83 مليون دولار عائدة للمصارف اللبنانية.

العراق.. مظاهرات مستمرة ومسؤولون إلى تحقيق النزاهة

صادق رئيس مجلس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الثلاثاء، على إحالة عدد من الوزراء السابقين ومسؤولين كبار إلى هيئة النزاهة، على خلفية فساد في عدة محافظات، تمهيدا للتحقيق معهم.وجاء قرار الإحالة في وقت تشهد فيه مدن جنوب ووسط العراق مظاهرات متواصلة، بسبب سوء الخدمات وتفشي الفساد وانقطاع الكهرباء، فيما لم تنجح بعض الإجراءات التي اتخذتها الحكومة، من بينها إقالة وزير الكهرباء، في تهدئة الغضب الشعبي.وفي ذي قار، يعتصم العشرات من أبناء المحافظة، وذلك بعد تظاهرة ليلة أمام مبنى المحافظة، وأكد المتظاهرون الاستمرار في الاعتصام حتى إقالة المحافظ وأعضاء الحكومة المحلية.بينما نظم عدد من العاملين في وزارة الكهرباء، بنظام العقود المؤقتة في ذي قار، تظاهرة مطالبين بتثبيت عقودهم بشكل دائم.وفي محافظة المثنى، دخل اعتصام المتظاهرين أسبوعه الثاني، وسط مطالبات بإقالة قائد شرطة المحافظة، وعدد من المسؤولين المحليين.

loading