الفاتيكان

عون في روما حاملاً رسالة للبابا فرنسيس

وصل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون واللبنانية الأولى ناديا الشامي عون، والوفد المرافق، الى مطار تشامبينو العسكري في روما، المخصص لاستقبال رؤساء الدول، في زيارة رسمية الى حاضرة الفاتيكان للقاء البابا فرنسيس. وكان في استقبال الرئيس عون واللبنانية الاولى والوفد المرافق على أرض المطار السفير البابوي المونسينيور فرنشيسكو كانالين ممثلاً الحبر الأعظموالمونسنيور كريستوف القسيس من الكرسي الرسولي إلى جانب القائم باعمال سفارة لبنان لدى الفاتيكانالبير سماحه، والقائم باعمال سفارة لبنان لدى ايطاليا كريم خليل والمعتمد البطريركي الماروني لدى الكرسي الرسولي المطران فرنسوا عيد ووكيل البطريركية الملكية الكاثوليكية الاب مطانيوس حداد، وممثلي الرهبانيات والاكليريكيات اللبنانية المعتمدين في روما: نائب المعتمد البطريركي الماروني المونسنيور انطوان جبران، رئيس دير الرهبانية الانطونية الاب ماجد مارون، رئيس دير الرهبانية المريمية الاب الياس زخيا، رئيس دير الرهبانية اللبنانية المارونية الاب ميلاد طربيه، وكيل الرهبانية المخلصية الاب سليمان ابي زيد، والقاضيان لدى محكمة الروتا الرومانية المونسينور عبدو يعقوب والمونسنيور انطوان شويفاتي.

عون الى الفاتيكان

علمت «الجمهورية» انّ دوائر قصر بعبدا تبلّغت رسمياً في الساعات الماضية، من السفارة البابوية في بيروت، برنامج زيارة الرئيس ميشال عون الى الفاتيكان، حيث تقرر ان يستقبله قداسة البابا فرنسيس عند العاشرة قبل ظهر السادس عشر من آذار الجاري. وعليه، فإنّ الرئيس عون سيتوجّه الى الفاتيكان وروما قبل يوم من لقاء قداسة البابا في 15 آذار ويعود الى بيروت في اليوم التالي للقاء في 17 من الشهر الجاري على أن تترافق الزيارة مع لقاء يعقد مع الجالية اللبنانية وقداس احتفالي يقام على نيّته في مقرّ الرهبنة اللبنانية المارونية المريمية في روما.

هل تمّت المصالحة بين البطريرك لحام والاساقفة؟

صدر البيان الختامي لسينودس كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك" وجاء فيه:"التأم سينودس كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك في الربوة بين 21و 23 شباط 2017، برئاسة غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث وبمشاركة أكثرية السادة المطارنة. ودُعي إلى الاجتماع السفير البابوي في سورية نيافة الكاردينال ماريو زيناري والسفير البابوي في لبنان المطران غباريال كاتشا. ويشكر السينودس قداسة البابا فرنسيس لاهتمامه بقضايا كنيستنا الملكية.

loading