القدس

بنس: أفضل الأيام بين الولايات المتحدة وإسرائيل لم تأت بعد

اعتبر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، اليوم الإثنين، أن "أفضل أيام العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل لم يأت بعد". جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده بنس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مدينة القدس، بعد استضافة نائب الرئيس الأميركي على حفل عشاء. وقال بنس موجها خطابه لنتنياهو: "مع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض، ومع قيادتكم القوية هنا في إسرائيل، فإن أفضل الأيام بين الولايات المتحدة وحليفتها الأكثر قربًا لها، لم تأت بعد". وأضاف: "نقف كأميركيين وإسرائيليين سويا من أجل أمننا. نقف سويا من أجل مستقبل أمتينا". من جانبه، ثمن نتنياهو الموقف الأميركي الداعم لإسرائيل. وبشأن إيران، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي: "أود أن أحييكم لوقوفكم إلى جانب الشعب الإيراني في مظاهراته ضد النظام، أنا متأكد أن الشعب الإيراني سيحصل يومًا على الحرية".

Time line Adv

الجامعة العربية تنتقد قرار واشنطن حول تقليص مساعدات الفلسطينيين

انتقد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية قرار الولايات المتحدة تقليص المساعدات المخصصة للأونروا لإغاثة الفلسطينيين. وقال أبو الغيط في كلمة أمام مؤتمر دولي ينظمه الأزهر بشأن القدس "هذا القرار لا يأتي بمعزل عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. هذا القرار يستهدف التعليم الفلسطيني، الصحة الفلسطينية وإلغاء قضية اللاجئين". تجدر الإشارة إلى أن إعلان تقليص المساعدات الأميركية للفلسطينيين يأتي بعد أسبوعين من تشكيك الرئيس الأميركي دونالد ترامب في جدوى مثل هذا التمويل. وكانت وزارة الخارجية الأميركية أكدت أمس الثلاثاء أنها ستقدم 60 مليون دولار لوكالة الأونروا، وتجمّد 65 مليون دولار أخرى. وفيما يخص قضية القدس أكد أبو الغيط أن "الموقف العربي في شأن القرار الأميركي واضح لا لبس فيه. فالقدس الشرقية أرض محتلة، وهي عاصمة للدولة الفلسطينية التي لن يتحقق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة إلا بقيامها حرة مستقلة ذات سيادة على خطوط الرابع من حزيران 1967، وفق قرارات الشرعية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية". وأضاف أن "الوزراء العرب سيجتمعون مطلع الشهر القادم لمناقشة الإجراءات التفصيلية والخطوات المحددة التي ستقوم بها الدول العربية لدعم القضية الفلسطينية على الصعيد الدولي، والحفاظ على هذا الزخم العالمي المؤيد والمساند وتصعيد الحملة الداعية إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

loading